العربية

” الأرمن دربوا في قاراداغليى لتنفيذ الإبادة الجماعية في خوجالي

04.03.2014 | 11:22

1392641341_eyvaz-يا المعلم ايواز، كنتم أيضا المخضرم الحرب كاراباخ . كنتم قائد في مفرزة الدفاع عن النفس

خوجاواند . ما رأيكم ، ما هو السبب الرئيسي لهذه المأساة قاراضاغلي ؟

– أولا وقبل كل شيء ، اريد اقول ان , وقد احتلت المنطقة خوجاواند من قبل القوات المسلحة

الأرمينية في ٢ من أكتوبر في عام ١٩٩٢ .

في نتيجة للعدوان الأرميني قتل ١٤٥ شخصا سكان منطقة . و هذا في معنى ان , واحد من ٥٠ من

كل سكان المنطقة. و قد يعانون من مشاكل صحية أكثر من ٣٠٠ من السكان منطقة .

في الوقت الحاضر، فإن عدد سكان البلاد و استقر النازحين داخليا في ٣٦ منطقة بلد .

المنطقة من حيث عدد السكان وسيلة رائعة المعركة ، بعد أن فقدت معظم القرى هذا كان قاراضاغلي .

عموما ، قرى قاراضاغلي الذى في محاط ما يقرب من ٢٠ قرية الأرمن , و كان يقع على

الطريق السريع السابق مارتوني و ستيباناكيرت .

و كان قطع (توقف ) السفر الأرمن من هذا الطريق لمدة ٤ سنوات , و كانوا يستخدمون الأرمن

من الطريق الأخرى الذى بنيت في القرى الأرمنية .

كانوا يدافعون شعب قاراضاغلي قراهم وحدهم , و نفذوا كل حجر في وطنهم الأم ، و كانوا

يحربون ل من أجل كل صخرة خارجا الى نهاية . الآن قد طغت حلقة قرية قاراضاغلي تماما

(كان هناك قلق ,صعوبية ).

و بالتالي ، فإن قرية خوجاواند التى كانت تقع على بعد ١٢ كم من القرية , و احتلت في ١٩ من

ديسمبر في عام ١٩٩١ .

قرية ماليبايلي التى تقع في قريبة كانت أحرق من قبلهم في ١٢ من فبراير في عام ١٩٩٢ .

كان من الواضح أن الهدف التالي هو قاراضاغلى .

كان الوضع الصعب على نحو متزايد في القرية ،و ارتكاب كل دقيقة من اليوم الذي يقترب ا

لمأساة .

في ١٤ فبراير كاندخورض ( هذه القرية التي ولد فيها زوري بالايان ) , قاغارظا ، اغكاند ،اشان ،

موشكاباد ، خانكاندي ( ستيباناكيرت ) , العصابات الأرمينية و المرتزقة الأجانب من قرى أخرى ,

تقنية الفوج ٣٦٦ في الجيش السوفياتي الذى تقع في خانكاندي , قطع على جانبي الاتصال

بالاستخدام العيش من خلال إطلاق ، و هجموا الى القرية قاراداغلي التى بقية دون مساعدة

بدقيقة وبسريعة بمفرده .

شعب قاراداغلي الذين توفير كمية صغيرة من الأسلحة بسيطة , و ذهبوا إلى الحرب غير المتكافئة

مع العدو.

– كيف كانوا يعذبون الأرمن الإبادة الجماعية للمدنيين قارادغلى ؟

-كل يوم لمدة أربع سنوات قرية قاراضاغلي تعرضت هاجم الأرمن , تقريبا , كل يوم ، كل

حدث دموي في قرية.

خلال فترة الاحتلال قرية قاراضاغلى في ١٧ من فبراير في عام ١٩٩٢ تم القبض على ١١

شخصا، قتل٣٣ شخصا برصاص من قبل الأرمن، سكبو اكل الوفيات و الاصابات في بئر

الاقتصادية و وضعوا عليهم التربة .

حدث هذا حادث في نفس اليوم ذلك أمام عين حسينوف ويضاضي ابن قارضاشغان الذي بقاء

على قيد الحياة في نتيجة فرصة .

ثم كان أن الرعب من المأساة ، قتل الأقارب أمام عيني الأب والأم والأخوة .

أيضا , الناس الذين يقعون على الطريق القرى الأرمنية قارادغلى – خانكاندي , أطلق النار أمام الجميع .

و قتل ٦٨ شخصا من الاسير, وأفرج ٥٠ شخصا من الأسير بصعوبة كبيرة . ١٠ من القبض

النساء ، و ٢ منهم من تلاميذ المدارس.

الافراج عن النساء ٥ , وقتل ١٨ شخصا بعد تلقي الجروح القاتلة .

كان البرية ضد المعتقلين في الأسر ، و أعمال التخريب لالاناس , قطعوا رؤوس الناس ، دفنوا

حيا ، و يخلعو الأسنان ، يعتقلون جائع ، عطشان، و قتل بالضرب, ارتكبتت جرائم ضد الإنسانية.

من ٢ الأسرة كل منهم ٤ أشخاص في القرية , من ٦ الأسرة قتلوا ٢ و ٣ أشخاص , فقدت ٤٣ عائلة رؤوسهم ، من

١ الأسرة تم قتل كلا الوالدين، أصبحت ١٤٦ الأطفال الأيتام .

في القرية قارادغلى ٩١ شخصا ، وقتل واحد من كل ١٠ شخصا سكان الريف .

٢١ من قتيلا كبار السن و المسنين ، ١٠ منهم نساء، و كانت ٨ منهم تلاميذ المدارس.

في نتيجة احتلال , ٢٠٠ منزل في القرية ، ١ المراكز الثقافية ، ٣٢٠ تلاميذ المدارس الثانوية ، ٢٥ سريرا مبنى

المستشفى , ودمرت العديد من المرافق الاجتماعية الأخرى.

-الاحتلال قاراداغلي مهد اي الطريق أمام مأساة خوجالي؟

-الأرمن , مهما كانت حاولت غزو القرية في شهر فبراية . يعنى قارادغلى, كان دائما تحت خطر.

كان يرأس مونتي ملكونيان لاحتلوا قرية . احتلوا القرية بعد صراع طويل . بعد ذلك ، كان في قائمة الانتظار

خوجالي . الأرمن لتجنب الخطر القادم من اتجاه أغدام أو من أجل التحرك انخلاع ,

كان يجب أن يكون خوجالي مطلقة في أيديهم. كان خوجالي شوكة في الحلق الخاصة بهم.

و بعبارة أخرى، و قد أعاقت خوجالي تصرفاتهم . كأن الارمن , تنفيذ الإبادة الجماعية خوجالي, فعلوا تدريب في

قاراداغلي .

– ما لم يكون لدينا للدفاع قاراداغلي ؟

– و قد ساعدنا في وسعنا لقاراداغلي . وبقينا هناك لبعض الوقت في اكتوبر تشرين الاول.

عندم هاجموا الأرمن الى قاراداغليفي عام ١٩٩٢ في شهرين يناير و فبراير , تعرضنا للهجوم مرتين الى مارتوني .

في هذا الوقت كانوا هناك أكثر من السكان . بشكل عام ، كانت دفاعها مهمة صعبة.

في ذلك الوقت ، لم يكون الذين ساعدونا .

-نريدأن نعرف أفكاركم على نهج المجتمع الدولي إلى غير مبال لمأساة قاراداغلي عموما ضد الإبادة الجماعية .

في هذا الصدد ، كيف ستدعو المجتمع الدولي ؟

– المجتمع الدولي تغض الطرف عن هذه المأساة. كأن العالم أعمى. و قد اتخذت المنظمات الدولية نهج مزدوج.

نطلب من المجتمع الدولي مثل الناس الذين تعرضوا للإبادة الجماعية ان لا بد من الاعتراف عملنا حق . لا تريد أن تأخذ جانبنا. نريد أن نأخذ الجانب من العدالة.

و بعبارة أخرى ، ناغورني كاراباخ و الاحتلال من ٧ المنطقة المحيطة , كل هذا أدى إلى الإبادة الجماعية .

كانوا يفعلون الأرمن في جميع القرى .

لذلك ، نطلب من المجتمع الدولي ان التعرف على الوجه الحقيقي للأرمن.

فوؤاد حوسايينظادا 

“KarabakhİNFO.com”

 

 

04.03.2014 11:22

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*