العربية

حروب ناغورنو كاراباخ جمهورية ديمقراطية الاذربيجان

12.02.2014 | 14:04

1392199295_1391501819_1616282_10200583588272622_1506777687_nفي  كل  مرة  كان   خطر  من  قبل  أرمينيا   لسلامة   أراضي  اذربيجان

منذ  بداية  القرن  الماضي , ضبطت   أراضينا  من  قبل  الأرمن ،  أيضا , ارتكاب   الإبادة   الجماعية  لالشعب  الاذربيجان , و فعلوا هكذا  العقاب لالشعب الاذربيجان .

الأول  اليوم  من  خلق  جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية   في  النهاية  بواسطة  المطالبات  الإقليمية   الأرمن ،   ضبطت  يريفان  خانات.

و  لكن  في  هذا الوقت , لم يستطعون ان  الحصول على  رغباتهم  عن زانقازور  و ناغورنو  كاراباخ .

ناغورني  كاراباخ   كانت  دائما  منطقة  استراتيجية   لالأرمن .  للأسف ،  في  نهاية  القرن الماضي

على رغم ان كان عندنا  شهداء  الآلاف ,  بمساعدة  من القوات  الاجنبية   تمكنت  الأرمن  من احتلال   ناغورني  كاراباخ .

و لكن ,   في  بداية  القرن  نفسه ,  على الرغم من أنكانت  الشاب   حكومة  جمهورية   أذربيجان  الديمقراطية ،

تمكن من الحفاظ على الأرض في اليدين.

و كان  الغرض  الأول  حكومة  جمهورية   أذربيجان  الديمقراطية  من  اليوم  الأول   ناغورني  كاراباخ  لحماية  العلمانية.

لمدة  عامين ,  الداشناك  الأرميني  دوريا   أظهرت  لأنشطة  انفصالية   تلك المناطق   تحت  قيادة  انضرو نيك  الأرمينية.

وبالتالي، فإن  حرقوا  القرى ، و   قتلوا  الناس  سلمي .

 و كان  أسوأ  نتيجة  لهذا  أن ٠٠٠ ٦٠  الاف   شخص  الاذربيجانين  شردوا  من  ديارهم  أجدادهم   .

 ولكن على الرغم من هذا، فإن  حكومة  جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية  إسكاته  يعنى  الانفصاليون  الأرمن  .

و لكن  التوترات  السياسية  و العسكرية و عندما رات  قيادة  جمهورية  الاذربيجانية  الديمقراطية   في  اليوم  تزايد  بعد  يوم ,

بانشاء  كاراباخ  جبنبرال – محافظ  التي  تغطي  , وسط  مدينة   زانقاظور ّ شوشا  ّ , شوشا , جاوانشير  و  جابراييل ,

 مقارنة  كان  الوضع  تحت  السيطرة.

رئيس  نفس  محافظ   خسروف  باي  سلطانوف   لعب دورا هاما  للغاية  في  القضاء  على الانفصاليين الأرمن

في  كاراباخ  العليا  و  زانقاظور  .

عضوة سابقة  في  البرلمان ،   أستاذة   حوا  ممادوفا ,  قالت  في  كتابها، في  نتيجة  نشاط  مرتفع   خسروف باي  سلطانوف ,

الأرمن الذين  يعيشون في   المنطقة   العليا  كاراباخ  , اتخذوا  قرار متابعة  لحكومة أذربيجان  :

خوسروف باي سلطانوف بعد التعيين الحاكم  العام   أيضا ,  الانفصاليون  العدوانية   الأرمن  في  كاراباخ   بمساعدة   حكومة  أرمينيا ,استمرت  الجهود  لالتمييز  من  تركيب   حكومة  الاذربيجان  ولضمه إلى أرمينيا  .

هم , في عام  ١٩١٩   في  بداية  حزيران ,هوجموا  المنشآت  العسكرية  لالأذربيجانيين  الذين  يعيشون  في  شوشا  والقرى  المحيطة  بها .

فقد  تم  التحضير الارمن  لهذا  لفترة  طويلة “.

و وفقا  افكارهم ، في عام  ١٩١٨ – ١٩٢٠ , حكومة  أذربيجان  بقوة  من  قواتها  المسلحة  قد  منعت  لالعدوان  الأرمن :

“على وقاء  التحقيق في الفترة  المدروسة ،  في عام  ١٩١٨ – ١٩٢٠ ,   في  جميع  أنحاء  البلاد ، و  نتيجة  للسياسة   الحكومة  الوطنية  التي  تتبعها  في الخارج  البلاد  ,  في هذا وقت في كاراباخ  العليا   تم  منع  الإرهاب  الأرمني .

و لذلك ، الحكومة   جمهورية   أذربيجان  الديمقراطية  من  اجل  ان  حدودنا ، لحماية  أراضينا  الأجداد , السياسات  و الممارسات  أكثر أهمية  في  هذه  حياتنا  “.

حكومة  جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية , لم  تتوقف  الحرب  من  اجل  كاراباخ  اعتبارا  من  اليوم  الأخير  من  النشاط  .

و ايضا , في   احتلال  ٢٧  أبريل ,  جميع   جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية  القوات  العسكرية  و قد  حشدت  في الجبهة  كاراباخ  .

يبدو، هذا ايضا   كانت  واحدة  من  الخطط  لقلب  نظام  الحكم   الوطنية  ان   العسكرية  الروسية  تدخلون   دون   إطلاق  نار  الى  باكو .

و لكن  في  جميع  الحالات ، كانت  تدفع  جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية  كاراباخ  بالكامل , و حافت مثل   قرة  العين .

عموما ، في تلك  ايام   الجيش الوطني   كانت   هناك  بعض  النجاح  العسكري  الكبير،   آخر منهم   كان  المعارك  كاراباخ  .

في  عام العشرين , مشارك  الحرب  كاراباخ   السيد  العقيد  ايصرافيل  باي  ايصرافيلوف    يتذكر تلك  اللحظات  هكذا :

“في  اثنين  و عشرين  من  مارس  في  عام  ١٠٢٠ ، في الليل  عطلة  نوروز , في  المناطق  الجبلية   منطقة   كاراباخ  ارمن سكان  استقروا  في الارتفاع  ,  و اخذوا  ” انتقالية  اصقاران ” .

لهذا  السبب ، في  الجبهة  اصقاران  ميرليوا  ( العامة ف. ح .) ,  تحت  قيادة  حبيب  باي   سليموف   ارسلت جيشا قويا.

في  ثلاثة  من  نيسان ، جعل هجوم  قوي  الجيش  الاذربيجاني   ضد  الأرمن .

و أتساءل ،  من الذي  الاذربيجاني لا يتذكر  بسعادة  اليوم ؟ انتصارات  الجيش و الانضباط،  كان عليه  روح  غير عادية  بشكل لا  يوصف .

العالم الخارجي , في  غضون  فترة  زمنية  قصيرة  في  الحل دون الصناديق ,   العادية  بحيث ,استغربوا   لجلب  إلى  حيز  الوجود  .

كانوا  البكاء  الغالبية  العظمى  من  السكان  مع  الإثارة.

 حروب  ناغورنو  كاراباخ  جمهورية  ديمقراطية  الاذربيجان

هذا هو اليوم الأكثر المجيدة ، و اليوم الأكثر حظا لاذربيجان  “.

باحث  تاريخنا  العسكري ،  الصحفي  و الدعاية  شاميستان  نازيرلي  , و قد كشف بعض الحقائق المثيرة  للاهتمام  عن  الدفاع

كاراباخ    جمهورية   أذربيجان  الديمقراطية  من  كتابه  .

ويلاحظ  المؤلف  أن  في  كتابه ،  من  أجل  البقاء  الاذربيجان   مستقل  في  الايام   الرهيب  شهر  مارس عام ١٩٢٠،

الاحتلال   أرضنا من  قبل  الداشناك  الارمن  طارد , كانوا   مدججين  بالسلاح  كل جندي الجيش الوطني لأذربيجان .

و وفقا  له ،  كانت الخدمة  الأساسية   في  الدفاع   كاراباخ  اللواء  حبيب  باي  ساليموف  :

“لأن  في  ٢٢  من مارس ١٩٢٠  قطعوا  الداشناك  الطريق ” الانتقالية  اصقاران ّ  جزء  من  في  المرتفعات  كاراباخ    في اليوم  عطلة  نوروز  للانفصال من  أذربيجان .

كانوا  المتمردين  المسلحة  مع  مدفع  و المدافع  الرشاشة.   كان  قيادتهم  قانارال  ضرو  كانايان  الذي  كان  من   يريفان .

كانوا  يريدون  ان  يحتلون  شوشا , و  بعد  ذلك كانوا يريدون ان يذهبون الى تارتار .

و  في  ذلك  الوقت  كان  هناك  خطر  كبير  جدا. و لذلك  مقسمة  إلى  قوة  مؤثرة   لالجبهة اصقاران .

وزير الدفاع   يعطي  صمد  باي  ماحمانضاروف   لحبيب باي  صاليموف  ٦  فوج , من اجل ان  يجب أن  تعاد  كاراباخ.

 في ٣  نيسان، بدأت   معركة  الحياة  و الموت  تحت  قيادة    حبيب  باي  صاليموف  .

يستمر  القتال  (معركة )  لمدة ١٢  يوما ،   وحطم  الجانب  المعاكس . وأخيرا

يدخل   الجيش  الجمهوري   الى  شوشا  و خانكاندي .

حتى  وزير الدفاع  صمد  ماحمانضاروف  يأتي  الى  الجبهة  و أمام  الجنود  تهنئتهم  بها جعلت  ذلك و قال هكذا , كنت  الجبهة

العديد  من  المعارك  في  الألمانية ,و لكن  رأى  الجنود  كأبطال  مثلهم  قليلا  قليلا .

” أنتم  أنفسكم   حفظتم   شرف  الجيش  الشاب  الاذربيجان !

مثل   قاظا  مجنون  و قد  دمرتم  قانارال ,  و تم  انهيار  متناثرة  الفرسانو ,و قد  يلوحون  البطارية   الثالث  المدفعية  العلم  الأذربيجاني  في  كاراباخ  للمرة  الأولى “.

و كانوا  يدرس  اللواء  حبيب  باي  ساليموف ، و جواد  شيخلينسكي  لالأرمن.

اذا لم يكون انهم , اذان    يمكننا  أن  فقدوا   كاراباخ   ألف  في  المئة .

كان هذا  بفضل  الجنرالات   “.

فؤاد حوسينزادا  “KarabakhINFO.com”

  استخدمت  من  الأدب :   مامدوفا  ح.

 ” إن  الوضع  السياسي  في قاراباغ  الجبلية  في  جمهورية  أذربيجان  الديمقراطية :

 تعزيز الإرهاب الأرمني “(١٩٢٠ -١٩١٨ ).

باكو ٢٠٠٦  مامدزاذا  م .  “الحركة  الوطنية  أذربيجان”.  باكو- ١٩٩٢  نازيرلي . ش .

 ” الحروب  كاراباخ  في عام ١٩٢٠”.

باكو – ٢٠٠٩

12.02.2014 14:04

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*