العربية

حول تاريخ شوشة…. دون شوشة

13.05.2014 | 11:41

1399962933_1368008294_za1قره باغ – البلد، الذي يعكس جمال الطبيعة والمنطقة الأكثر جمالا هي المدينة شوشة (شوشا). هذه المدينة، حيث كل حجر شهد كل شبر من الأرض العديد من الأحداث التاريخية لشعبنا، فتنت كلنا. شوشة ليست فقط الجنة ولكن أيضا حصنا منيعا و لها أمر ذو أهمية عسكرية استراتيجية حيوية. في الجنوب من بلدة شوشة التى تقع على ارتفاع 1300 – 1600 مترات فوق مستوى سطح البحر، تمتد واحدة من أقدم المستوطنات في منطقة القوقاز. في سبعينيات من القرن العشرين في مخيمات الكهف شوشة خلال الحفريات الأثرية وجدت أدوات حجرية تنتمي إلى فترة العصر الحجري القديم. هذه المناطق هي جزء لا يتجزأ من أراضي آذربيجان التاريخية – ميديا، ألبانيا القوقازية و خانات قره باغ.

 

            تأسست شوشة و تطويرها كمركز الاقتصادية والسياسية و الثقافية للخانات قره باغ إلى أهمية العسكرية الاستراتيجية. المؤرخ الروماني تاسيتوس، الذي عاش في القرن الثاني  قبل الميلاد وأبلغ عن وجود في المدينة القوقاز سوسوا (صوت اللاتينية “ش ” لا موجودة) ينتمون إلى القبائل التركية. وفقا للحكايات الشعبية  وذلك لأن من الشمس و بسبب الهواء الواضح الطاهر والصحي من الحي وكان اسمه في مدينة “شوشا” ( بالتركية ” – الزجاج). كلمة “شوشا” تعنى “أنقى”، المملوكة من قبل الأتراك ساكس. هذه الكلمة من عنصرين – “شو” و “سا”. الصوت الأول في الكلمة “ش” استيعابهم حرف “ج” وتحولت إلى كلمة “شوشا”. أنشئت من أجلها باعتبارها تسوية و القلعة على تعريف ساكس “شو”. التاريخ هو معروف عموما يدعى شو (محمود قشغارى). قائد شجاع شو الذى قاتل ضد الإسكندر الأكبر مقدونى البطل الأستورى، جذور هذا الإسم ترتبط مع القبائل ساك.

            ويعتقد يوسف وزير جمنزمينلى الكاتب الآذربيجانى جذور بناه على خان المرتبطة بجنكيز خان. ويستند عليه في الحكايات الشعبية تأتي موازية مع الرأي الذى حكمنا به. من ناحية ساكيين و الأتراك خدمة التشابه العرقي بقباءل شنغاتاي. هذه الحقيقة تدل على وجود فى إقليم قره باغ دورة أسماء يشكلون غالبية الأتراك ساك. في السلالات البشرية للشعب الآذربيجاني استغرق الأتراك ساك بدور نشط. وعلم أن الهوية السومرية – ساكية تغطي المنطقة الممتدة من بلاد ما بين النهرين إلى الشرق الأقصى، من البحر الأسود إلى الهند.

            العالم-المستعرب نياز يعقوبلو يكتب: “من الصعب القول بأن جذر الكلمة تقف التعبير العربية، لأنه ليس من الواضح ما إذا كان تشكيلها من الحروف الساكنة ثلاثة الكامنة في اللغة العربية. ويعتقد أن أي الأفعال الكلمات المقابلة اقترضت من وجهة نظر عربية. من الصعب تفسير سياق كلمة “شوشا” المعقدة (باللغة العربية يبدو وكأنه “شوشا”). يمكن للكلمة على الرقيق تعني بالعربية “الشجعان”، “شجاعة”، في نفس الوقت يمكن أن تعني “الكراث”، “المختلطة الخضر”.  ينعكس التفسير الثاني في كلمة” القلق”. اللغة العربية لا يوجد لديها حرف و صوت “چ” و بالتالي فإن كلمة “شوشا” قد شكلت من الكلمة التركية المعدلة “جاووش”.  تتوافق مع اسم شوشا ويمكن تفسير داخل التركية، كما يحدث في اسم الأتراك سيبيريا. هناك النهر شوشة و بدأ الاستيطان الذي يحمل نفس الاسم. في عام 1744 في هذه المناطق لتسوية القوزاق و إسم ” شوشنسكويه” شكلت على أساسها”.

اسم شوشة يفسر بالقبائل التركية والكلمات التركية. تستخدم أحيانا في شكل كلمة “شيش” ( تحيط بها الجبال شائك ). في أماكن مختلفة حيث استقر الأتراك فيها هنا المساكن بإسم شوشة، شوشي، شوشو. بعض الباحثين كلمة “شوشا” يوضحون بالتركية “ثلاثة”، “عالية”، “حاد”. في تشكيل الأتراك الآذربيجانية لعبت دورا هاما، دوندار واحدة من القبائل التركية. الكتاب في القرن الخامس قبل الميلاد يحدثون عن شمال القوقاز و دوندار فيها. تاريخ إسكانهم في آذربيجان ( ألبانيا القوقازية ) غير معروف. في آذربيجان هناك العديد من القرى و الجبال دوندارلى و دوندارداغ. ويلاحظ العالم غياث الدين  غيب الله يف إن “شوشا” ملك لدوندار. المؤلف تاسيتوس في القرن الثاني يذكر شوشو المدينة لدونداريين. نظرا لعدم وجود صوت اللاتينية “ش”، كتب المؤلف سوسا (في الواقع السوسو ). في بداية القرن التاسع عشر كانت في قره باغ ثلاث اسم موضعي ( ونفس الشيء أيضا في شمال القوقاز ). في بعض المصادر اسم قلعة شوشا مقارنة مع “سو” التي بنيت قائد شو ( 344 – 334 سنة قبل الميلاد) حارب  إسكندر مقدونى. من جانب آخر كلمة تتوافق مع اسم شومر (شو + الجيش الشعبي ).

            الوثائق الأساسية الحجرية حول كوتى، لوللوبي، كاسى، خورى و الخ القبائل التي تعيش في آذربيجان تنتمي إلى هذه الفترة. المصادر السومرية – الأكادية لديها ما يكفي من المعلومات عن القبائل الرئيسية في إقليم آذربيجان. ومع ذلك، معلومات عن لغة هذه القبائل لا موجودة، هي التي تخلق تقريبا أي آراء متضاربة حول السكان و التركيبة الإثنية في جنوب آذربيجان والمناطق المحيطة بها. فى مصادر مختلفة من لغات كوتي و كاسيوس قد نجا مجموعة من الأسماء و الكلمات إلى يومنا هذا. وقد لعبت هذه المجموعات العرقية في الحياة السياسية في ذلك الوقت دورا نشطا.

            معلومات حول أصل السكان الأصليين و المهاجرين القديمة في المناطق الجنوبية من البلاد يمكن أن نحصل باستخدام الحروف و المتن المكتوبة. تاريخ الكتابة ليست طويلة. فمن المعروف أن الحروف الأولى كانت في السومريين استخدام IV – III الألفية قبل الميلاد، كان اقترض الرسالة في وقت لاحق من قبل الاكديين وعيلام و القوريين، أورارتو والفرس القديمة.  في القرون الثالث – ألأول قبل المسيح بين السكان الناطقة بالتركية الذين كانوا يعيشون في جنوب بحيرة أورميا و في جبال زاغروس و قبائل سو المميزة بشكل خاص. الشكل الأول من اسم القبائل آشينا التي أسس خانات التركية، كان اسمها القديم سو.  وتقول أسطورة أن جميع الممثلين الرئيسين قتل “بسبب صاحب الغباء الخاصة” نجح فقط أربعة أحفاد الذئب من الهرب. استقر بنو الثالث والرابع في آلتاي، لذلك واصل عرقهم.

  ن.آ.  آريستوف جنس بالمقارنة مع قبيلة سو بقبيلة فى جنوب آلتاي – ، قيرغيز و  قيبجاق. نسيان الماضي من قبيلة المشارك البقاء آسيا الصغرى لا يمكن أن تذكر سبب الوفاة من نوعها. كتب يوسف يوسفوف: “في المصادر القديمة من قبيلة “سو” كانت تستخدم عددا من التعبيرات. على سبيل المثال، “لوللو، مملوكة وطنيا لو”، “لول ينتمون البلاد شوبار ( Subar ) ” لذلك، لول و سو عاش مختلطة. في بعض الحالات، إسم البلاد  كان “آراتا” يعنى “البلد سو”. كما هو مبين المسمارية آراتتا و لولوبوم  و سو هي أسماء مختلفة مساحة أوسع من بحيرة أورميا”.

            في بعض المصادر والوثائق التاريخية المكتوبة أن القبائل سو يعتمد من سلسلة اور الثالثة، الذي حكم فلا بلاد ما بين النهرين. هذا السجل يؤكد محافظ لاقاج أوردن. شاركت قبائل السيو مع عيلام في هجوم على اور الثالثة وساهم في سقوطها. حتى في سجلات الملك الآشوري سرجون الثاني المعلومات و تنص على أنه “… شعب أورارتو السكان سوبي دعا مانيين”. هذا يدل على وجود قبيلة عرقية سو اتصال مع مان ايات شكلت في القرن الثامن قبل الميلاد.

            يبدأ تحميل قاعدة القلعة شوشة فى 1750 – 1751. وفقا للمؤرخين قره باغ في عام 1750، فى ليس بعيدا عن شوشاكند بدأ بناء القلعة على تلة عالية و شديدة الانحدار و هذا تم فى 1756-1757. جعل بناه علي خان شوشة العاصمة وتعزيزا تحولها إلى مدينة القلعة. المدينة في نفس الوقت بشرف بناه علي خان سميت “بناه آباد” ثم أصبحت تعرف باسم “قلعة شوشا” و “شوشة”.  في التطورات السياسية بعد 1751 قد ذكرت دائما اسم شوشة. شهدت قلعة شوشا من تأسيسها عدة هجمات سجلت معارك دامية. كتب المؤلفين “قره باغ نامه” أن في خمسينييات من القرن الثامن عشر عندما بناه علي خان تحصن شوشة، في 1751 قوات الشاه الإيراني محمد حسن خان قاجار هاجم قره باغ في غضون شهر و كانت المدينة تحت الحصار. ومع ذلك، اضطرت تعزيز القلعة على التخلي عن حصار الغجر والظهر.

            وبعد سنوات قليلة في عام 1758 أمير محافظ أورميا فتحعلي خان افشار هامع جيش كبير على خانات قره باغ وأبقى 6 أشهر من الحصار ولكن لا يمكن التغلب عليه. هذه الحقيقة تشير إلى أن حصنا منيعا لا يمكن أن يبنى في غضون أشهر قليلة. أيضا المعلمين البارزين آذربيجان عباسقلى آقا باكوخانوو  و  فريدون بي كوجرلى كتبا في أعماله للتعمير شوشة ببناه على خان. وبالتالي، تم استعادة شوشة في القرن الثامن عشر ليس من نقطة الصفر ولكن على أسس المباني القديمة. وقد تم تجديد معظم الشوارع و المباني القديمة في شوشة فى عهد بناه على خان.

            مع هذا، أعرب المسافرين و العلماء البريطانيين د. موريه  و  ر. بورتر آراء قيمة حول العصور القديمة فى شوشة. وفقا موريه، شوشة قبل عصرنا كانت التوصل إلى تسوية من الناس. كتب بورتر أنه “في شوشة، كما هو الحال في أوروبا، وهناك المباني الحجرية والشوارع الواسعة والتي تصطف مع الحجر، بقايا الحمامات، تشبه الرومانية.” وتشير هذه البيانات إلى أن شوشة كانت موجودة في العصور القديمة.

  في الدراسات التي أشار إلجين أحمدوف تحميل في النصف الثاني من القرن الثامن عشر، أخذت مكانها بين المدن القديمة في آذربيجان. تقع على مفترق طرق من الطرق القافلة إلى تركستان وأوروبا والشرق الأوسط، دخلت شوشة السجاد الأسواق العالمية بالصوف والحرير و الجلود والسيراميك. المنتجات الصناعية و الزراعية المنتجة تباع في طهران وتبريز و إسلامبول وبغداد و سمرقند، موسكو، استراخان  وبالتالي أصبح معروفا في المنطقة. كما يمكن أن يرى، قد ساعد التطور السريع في عملية التصنيع تعزيز اقتصاد المدينة، له تأثير إيجابي على الحالة الاجتماعية للسكان. كان بناء المساجد و المدارس الدينية و الخانات في هذه الفترة نتيجة للدخل من الأسواق الخارجية.

            في الصفحة 43 من مجلة “هيرالد القوقاز”، التي نشرت في عام 1903 في تفليس وذكر أن “مظهر المدينة شوشة يشبه أوروبا. التجار هذه المدن التجارية بالحرير، وجود موقف عالية، معتمدة مع تفليس وموسكو و مارسيليا العلاقة التجارية المباشرة”.  بالإضافة إلى ذلك، المعلق لصحيفة “القوقاز” في الصحيفة يوم 24 مايو 1868 كتب : “شوشة تتزايد يوما بعد يوم و ساعة بساعة تشجيع التجارة، وأثرى سكان المدينة. يجيء هنا من جميع الاطراف الناس. وهكذا، يمكننا بكل ثقة، القول بأن 25000 هذا عدد الذين يعيشون في شوشة.”  في تلك السنوات تم التوصل عدد السكان إليه في المركز السياسي والإداري لقوقاز تفليس 60776 شخص، فى كنجه 36485، فى شاماخى 29525، فى باكو  14897.

            في عام 1873، حضر فى معرض دولي الذي افتتح في فيينا ممثلو شوشة و أظهرت معروضاتهم و هذا أثار اهتماما كبيرا بين الأجانب. في عام 1882 كتاب دروزدوف فى “أخبار ​​القوقاز” ( المجلد الأول، صفحة 457 ) يقول: “شوشة – الجمال مدينة متقدمة محافظة قالت و التجارة منافسيه تفليس بلغت 24522 شخصا من 635 999 شخص يعيشون في المنطقة لحصة شوشة “.

            في ديسمبر 1918 كانت الهجمات الأرمنية على القرى الآذربيجانية محافظة جبراءيل زيادة  وفي أوائل 1919 استغرقت حرف المدمرة. كانت الفظائع الأرمنية في شوشة وهو المركز السياسي للإقليم قره باغ  وحشية.

وفي جمهورية آذربيجان الديمقراطية هي واحدة من أعمال الشغب الوحشية في تحميل الأرمن وقعت 22 مارس 1920، عندما احتفل الشعب الآذربيجاني عيد نوروز. وقد تم تنظيم هذا التمرد الانفصالي بناء على طلب من البلاشفة وإعداد لاحتلال آذربيجان. على الرغم من قمع التمرد الأرمني في العديد من الأماكن، تمكن الأرمن لالتقاط القلعة عسكران.  نتيجة للأحداث التفاعلات العسكرية والسياسية استعادت جمهورية آذربيجان الديمقراطية حقوقها السيادية في قره باغ. ومع ذلك خيانة الأرمن لدولتهم التي كانوا يعيشون فيها، تمردا انفصاليا والإبادة الجماعية عشية الاحتلال فى أبريل  1920 كانت ضربة قوية على حماية الحدود الشمالية و سارعت سقوط جمهورية آذربيجان الديمقراطية.

 في العهد السوفياتي، الوضع الإداري لشوشة قد تغيرت عدة مرات. حددت الجلسة الكاملة للمكتب القوقاز للجنة المركزية للحزب الشيوعي بقرار من 5 يونيو 1921 شوشة مركزا لمنطقة قره باغ الجبلية المتمتع بالحكم الذاتي. ومع ذلك، فإن 7 يوليو 1923 تحقيق القرار في المنطقة، انتخب خانكندي مركزا و عاصمة. أدرك الأرمن المرجح أنها سوف إعداد الخطط الشيطانية ضد آذربيجان يكون من المستحيل تنفيذها في شوشة. تحميل بموجب قرار خاص من اجتماع هيئة رئاسة اللجنة المركزية للحزب الشيوعي فى 16 يوليو 1923 أدرج شوشة على  قره باغ الجبلية المتمتع بالحكم الذاتي. وبالتالي، فقد شوشة مكانتها باعتبارها مركز قره باغ بأكمله، الذي كان أكثر من 170 سنة.

فى 8 مايو 1992، احتلت شزشة من قبل المخربين الأرمنيين و دمرت بوحشية. المعالم التاريخية المتعلقة الثقافة المادية لآذربيجان و نهب بلا رحمة، دمرت وأحرقت. شوشة هي المنطقة الوحيدة في آذربيجان التي والدت و أعطت الشخصيات التاريخية و رجال العلوم والفنون.

زاور علييف

عامل آكاديميا الوطنى للعلوم آذربايجان

رئيس مركز البحوث العلمية للشتات و اللوبي

دكتور في الفلسفة السياسية

“KarabakhİNFO.com”

13.05.2014 11:41

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*