العربية

“قوبادلييون على استعداد للذهاب في الصفوف الأولى مع الأسلحة بأيديهم”

30.08.2014 | 15:26

qubadli-bashciمالك إسحاقوف: “في بداية اغسطس من هذا العام في المنطقة الأمامية من بدأت القتال. بينما كانت فى كل الوجوه عبارة “نعود”

قوبادلي، هي منطقة قديمة من زنقزور، وجود الجبال العالية والمنحدرات والغابات الجميلة، والأنهار البرية وأرضا خصبة. 31 أغسطس 1993 احتلت من قبل الأرمن. أكثر من 30000 أهل قوبادلي لا يزال يعيشون حياة اللاجئين النازحين. الآن، سكان المنطقة بعيدا عن وطنهم، كذلك رءيس المقاطعات مالك إسحاقوف. في مقابلة مع مجلة الإلكترونية “KarabakhİNFO.com” تحدث عن ذكرياته من قوبادلي.

 

 

– مالك المعلم بالفعل 21 عاما تركت قوبادلييون دون قوبادلي. كيف تجد صعوبة في تجربة هذه المشاعر؟
– نعم، لسنوات عديدة ونحن نعيش بدون منازلنا، بلا المناخ الجميل قوبادلي طبيعته. كيف تكون تعاني شخص الذي ترك قبور أقاربهم في الأسر من قبل العدو؟ لكل شكل الظروف لحياة طبيعية، لكنها لا تحل محلها الوطن ومنازلهم، حيث ولدت وترعرعت. على وجوههم، يمكنكم ان ترى الألم والحنين إلى وطنه. هذا هو جبل ضخم، لا أحد يرغب في أن يكون بعيدا عن الموقد الأب.

 

 

– كيف تتذكر الاحتلال قوبادلي؟

– 29 آغسطس، 1993 تم عقد استفتاء. في ذلك الوقت كنت في قوبادلي لمتابعة الاستفتاء. 30 آغسطس أنا رجعت من هناك. للأسف، احتلت 31 آغسطس قوبادلي.

 

 

– أي نوع من الضرر يتم المنطقة قوبادلي نتيجة للاحتلال؟

 

 

– عانت منطقة الضرر بنصف مليار دولارات. خلال الاحتلال دمرت ودمر مدينة واحدة و 93 قرية و6988 منزلا، و 8 مشاريع صناعية و 1080زراعية، 32 مؤسسات الاتصالات و86 الصحة و180 الثقافي و74 التربوي ، 125 تجاري، 96 المطاعم، 25 الحياة، 6 المؤسسات الصناعية، 650 كم من الطرق، 9 من الجسور، 2 خزان، 150 كيلومتر من أنابيب المياه، 4830 كم من خطوط الكهرباء، 165 إيه خط أنابيب الغاز و 146 المؤسسات والمباني و 18 المطاحن، أربع محطات ضخ و 120 محطة فرعية ومحولات كهربائية، 13365 هكتار من الغابات. بالإضافة إلى ذلك، سرق الأرمن المتحف التاريخي، الذي يتضمن أكثر من 5000 المعروضات النادرة.

 

 

– حدثنا عن قوبادلي، للذين لم يروا هذه حافة …

 

 

– على أراضي قوبادلي تجرى ثلاثة أنهار – هيكرى، برقساد و آغا. في قوبادلي هناك العشرات من المواقع التاريخية. هناك أكثر من 600 الينابيع، غنية بالمعادن. على سبيل المثال، الينابيع “شيرين بولاق”، “إمام زاده” في قرية ممر، “تورشسو” في قرية قويال و غيرها. قرية حاجيلي هناك ودائع من بناء الحجر. في القرى عليقلو أوشاغى، قودانلى، مراد خانلى، بشارات ديه ودائع من الحجر الجيري والرخام.

 

– كم عدد الأشخاص الذين أسروا خلال الإحتلال قوبادلي وهناك بالنسبة لهم أي معلومات؟

– اعتقل وحوالي مئة شخص معظمهم من المسنين. لست متأكدا أنهم لا تزال على قيد الحياة …

– ما زالوا يعيشون القوبادلييون مع أفكارهم إلى رجوع وطنهم صغير …

– نعم، هو كذلك. في أوائل شهر آغستوس بدأ من هذا العام في القتال الأمامي. بينما كانت فى كل الوجوه عبارة “نعود إلى الوراء!” القوبادلييون ينتظرون للنظام العام للقوات المسلحة، أبناء وبنات الشجعان استعداد قوبادلي لترتفع بالأسلحة في الصفوف الأمامية. ونحن نعتقد أننا سوف نعود إلى مكاننا الأصلي وذلك يوم ليس بعيدا.

 

 

 

قونل الجليل
“KarabakhİNFO.com”

 

 

30.08.2014 15:26

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*