العربية

كارثة بيئية في الأراضي المحتلة في آذربيجان

29.05.2014 | 14:54

1401357049_1399964594_10344935_568893849890769_918312243_nالانضمام إلى القرن الحادي والعشرين، العالم يواجه على نحو متزايد عددا من المشاكل العالمية. هذه المشاكل لا تؤثر فقط على حياة دولة معينة و لكن أيضا مصالح البشرية جمعاء. أهمية هذه القضايا بالنسبة لمستقبل حضارتنا كبيرة بحيث فشلهم في حل تهديدا لأجيال المستقبل. واحدة من هذه المشكلة هو حماية البيئة البشرية.

 

من جميع أنواع تأثير الإنسان على البيئة عامل المدمرة أقوى مما لا شك فيه هي الأعمال القتالية.

اليوم قضيت الحروب أضرارا بالغة للبيئة وترك الجروح لا شفاء. وحركة المعدات العسكرية تشوه المناظر الطبيعية وتدمير التربة و تسميم الأجواء والاستيلاء على أراضي ضخمة من المفيد أن الأنشطة البشرية.

مثال للموقف الوحشي تجاه الطبيعة يمكن أن تخدم جميع المعروفة المفروضة الصراع آذربيجان  صراع قره باغ  الجبلية.

قره باغ  الجبلية – ثبت تاريخيا الأراضي الآذربيجانية الأصلية. مواقف الجانبين الآذربيجاني و الأرمني للتوصل إلى تسوية سلمية للنزاع قره باغ الجبلية العنان نتيجة العدوان الأرمني، تتعارض مع بعضها البعض. أرمينيا انتهكت ميثاق الأمم المتحدة و الحدود المعترفة بها دوليا لآذربيجان انتهكت سلامة أراضيه. في الوقت نفسه، فإن القوميين الأرمنيين داشناكيين – يعيشون بحلم “أرمينيا الكبرى”، استول على الأراضي الآذربيجانية القديمة. و تزال جارية التدمير الوحشي المنهجي للبيئة من قبل شاغلي الأراضي الآذربيجانية الأرمنية .

حرب غير معلنة، العدوان العسكري لأرمينيا وقهر الأراضي التي تضررت بشدة جميع مجالات حياة آذربايجان. هو ضرب ضربة على الإمكانات الإنسانية وإلحاق أضرار جسيمة للاقتصاد آذربيجان، عانى خسائر فادحة عانت الصناعة والزراعة في آذربيجان. نهب الموارد الطبيعية لآذربيجان من قبل المخربين الأرمن. الغابات كثروة طبيعية، هي صندوق الوطني لاستخدامها فقط في مصلحة الدولة ككل وليس يمكن توزيعها بين الإدارات أو الأفراد أو بين الوحدات الإدارية الإقليمية. الغابات الجبلية المقطوعة اليوم بشكل مكثف ويتم نقل الأخشاب إلى البلدان المجاورة ودمرت النباتات النادرة و الحيوانات. تحت الاحتلال غادر حوالي 260000 هكتار من الغابات وقطعت حوالي 20 ٪ من قبل الأرمن إلى أسفل و نقلها إلى أرمينيا. عدد من الحيوانات نزل إلى الأسفل بنسبة 50 ٪ .  الرواسب المعدنية الغنية إثراء الآن لأرمينيا. هذا ينطبق أيضا على مناجم الذهب زود فى كلبجر.  نهبت بلا خجل الودائع أرمينيا من الأحجار الكريمة.

الأرمن، تحقيق وقت وضعهم في الأراضي المحتلة، سرقت بلا رحمة هنا ودائع من المعادن والموارد الطبيعية. الأراضي الواقعة تحت الاحتلال، غنية تحت الأرض و فوقها بالموارد الطبيعية الأرضية. في المنطقة المحتلة المعادن النادرة والقيمة المشتركة. المعادن الأكثر شيوعا – خام غير الحديدية المعادن والذهب والزئبق والكروم و البيرلايت والجير والرخام و العقيق و المياه المعدنية و الخ. لديه أيضا أراضي المنتجع واسعة وإمكانات ترفيهية. تقع في الأراضي المحتلة لها قيمة طبية كبيرة و 120 ودائع المياه المعدنية من تكوين مختلف. فيما بينها بأكبر قدر من الاهتمام “تورشسو” ، ” شيرلان” في منطقة شوشة؛ “يوخاري و آشاقى إيستيسو” ، “باقيرساق”، “كشدك ​​” في منطقة كلبجر؛ “إيليقسو” ، ” مينكند” فى مقاطعة لاجين و المياه المعدنية الأخرى. يقع مصدر المعدنية “تورشسو  17 كيلومترات من مدينة شوشة الآذربيجانية. من وقت سحيق مصادر “تورشسو ” و “عيسى بولاق ” كانا مكانين للإجتماعات الثقافية والموسيقية والشعرية. المياه المعدنية “إيستيسو ” تقع على أراضي المنطقة كلبجر، لديها الغاز خصوصا مواتية و التركيب الكيميائي ودرجة الحرارة العالية و المحميات الطبيعية الكبيرة. بهذه المياه  ربما لعلاج الأمراض التي تصيب الإنسان الداخلية والخارجية على حد سواء. تجدر الإشارة إلى أن 39.6 ٪ من إجمالي الاحتياطيات الجيولوجية من المياه المعدنية آذربيجان استأثرت للمناطق المحتلة.

أيضا نتيجة للعدوان الأرميني المعالم التاريخية المهددة بالانقراض. تسبب الإرهابييون الأرمنييون ضرر لا يمكن إصلاحه للبيئة الطبيعية المناطق الآذربيجانية ليس فقط . تجدر الإشارة إلى أنه نتيجة لأعمال التخريب “آزيخ “، ” تاقلار”  يتم إعطاء الكهوف و المعالم التاريخية الأخرى إلى وضع عديمة الفائدة. نذكر أن الكهفين “آزيخ” و “تاقلار” كما المعالم التاريخية القديمة في العالم، المدرجة في قائمة اليونسكو.

تجدر الإشارة إلى أن أبسط و الأكثر شيوعا طرق تدمير البيئة – تسمم مصادر المياه والحرائق. الأرمن هادف ترتيبها حرق وتدمير مناطق الغابات، بما في ذلك في المناطق المحمية. أشعلت القري المحتلة فى آغدام وفضولي و جبرائيل، ترتر والمناطق خوجاوند.

تعرض لعمليات القتل الجماعي الجميز الشرقية، أشجار الجوز من الأنواع ذات القيمة المتزايدة في توبمشه في المنطقة زنقيلان. حاليا، أشجار مناسبة للبناء و الأثاث، خفض  وسلمت إلى أرمينيا وبيعها إلى دول أخرى. خلال فترة الاحتلال من قبل الأرمن الحرقات فى بارتاز، وجنلى، داشباشى و لشكر. الغابات المحيطة، أشجار 40-50 سنوات الجوز مع مساحة إجمالية قدرها 55 هكتارا قطعها. في الغابات و تدمير الأعلى أشجار 350-400 سنة البلوط، فى  منطقتي توب و شكرتاز.

أشجار الطائرة آذربيجان هي زخرفة الطبيعة، اعتزازه. لكنهم – الديكور ليس فقط فى حجز  بسيطجاي. هناك أيضا الإطار الجوز هنا، الصفصاف، الحور، الزعرور،  ارتفعت البرية، النبق وغيرها من الأنواع الشجرية. ومع ذلك، تدمر كل هذه الكنوز يتم قطع الغابات بأرمينيا تستغل بقسوة لإنتاج الأثاث، سحقت الأنواع النادرة من الحيوانات والطيور.

تقريبا كل الأنهار الناشئة في أرمينيا، ثم تدخل أراضي آذربيجان إلى نهرين آراز و كور، ثم تصب في بحر قزوين. على مر السنين، الأنهار أوخجوجاي، زنكي، آراز، آغستافا وغيرها التي تتدفق من خلال أرمينيا وتلويث مياه الأنهار في آذربيجان. ونتيجة لذلك، منطقة آذربيجان زنقيلان المحتلة بأرمينيا تتعرض لإرهاب البيئية الكبيرة.  وفقا لوزارة البيئة، من جانب أرمينيا بانتظام دمج منطقة نهر المياه الملوثة – 2100 متر مكعب يوميا. تبرأ الماء في النهر آراز من قبل فرعه اليسرى بأوخجوجاي.

المياه الملوثة كيميائيا التى تقع على أراضي أرمينيا، دمج محطات النحاس فى  قاجاران والموليبدنوم و في قافان تجرى إلى الفرع الأيسر من نهر آراز دون تطهير. النتيجة – تحول حوض النهر إلى منطقة القتلى. النباتات والحيوانات من النهر دمرت تماما. و هددت المئات من الأنواع الحيوانية والنباتية الآن بالانقراض.

اجتذبت الحكومة الآذربيجانية مرارا الانتباه الدولي إلى محنة الوضع البيئي في

قره باغ  الجبلية والأراضي المحتلة. أدى بالتالي في 7 سبتمبر 2006 في الدورة 60 للجمعية العامة للأمم المتحدة القرار السادس ( № 60/285 ) منذ بداية النزاع بين أرمينيا وآذربيجان. وأكد في قراره المعنون “الحالة في الأراضي المحتلة في آذربيجان” والجمعية العامة، إذ يساوره بالغ القلق في هذه الحالة الحاجة إلى إجراء عملية على وجه السرعة البيئية لقمع الحرائق والتغلب على آثارها الضارة.

اليوم، حل مشكلة المياه في آذربيجان هو المهم. لآذربيجان التى تعتبر منطقة قاحلة، وتطوير الزراعة واستصلاح والبلدات والقرى المياه أمر حيوي. في تكوين الموارد المائية للجمهورية هو أيضا قيمة كبيرة في ظل الاحتلال من جبال القوقاز الصغرى مع شبكة كثيفة من الأنهار. الأنهار التي تنبع من هذه الجبال، على وجه الخصوص، الرافد الأيمن من كورا – ترتر، نهاري، خاجينجاي، كوندلنجاي و غيرها تأخذ على أراضي السهول الكثير من الماء وبعضها مبنية ببحيرات اصطناعية و قنوات الري. واحدة من هذه المجمعات تستخدم لأغراض الري و توليد الطاقة، هو وابل ترتر. تم إنشاء هذا المجمع من خلال الاستثمار خصصت في عام 1976 لجمهورية آذربيجان الاشتراكية السوفياتية. أرمينيا حجبت هذه و غيرها من شبكات الري ومصادر المياه، التي تعتبر حيوية لآذربيجان تحولت إلى مصدر خطر كبير لجمهوريتنا.

خلق وابل ترتر خزان المياه سرسنك هو تحت سيطرة القوات المسلحة لأرمينيا حاليا. حجم المياه في الخزان سرسنك 560 ألف متر مكعب.

منشؤها من هذا الخزان، المروية القنوات الرئيسية لسقاية الأراضى مساحتها 80.1 هكتار في المناطق المنخفضة من ترتر، آغدام، برده و غورانبوي. حاليا، بسبب التداخل الأرمن المياه المتدفقة إلى هذه القنوات من الخزانات في هذه المناطق لا تحمل محاصيل الفاكهة .

وأود الإشارة إلى أن التخلص من النفايات المشعة في المناطق المحتلة من آذربيجان خاصة. المتبقية بعد الأكمام العدائية حقول الألغام، كمية ضخمة قذائف والمركبات العسكرية الثقيلة في المناطق الجبلية و تسببت في أضرار كبيرة على النباتات و غطاء التربة. فى الأراضي المحتلة المزروعة المخدرات أيضا.

أود أن أعرف هل الانفصالييون الأرمنييون عن معرفة ما هو علم البيئة؟ معرفة ما هذه هي طبيعة والبيئة و الإنسانية؟ على الجميع أن يفهم أن الحد من المناطق وزيادة تلوث الهواء الخضراء كما الغلاف الجوي هو مصدر للأكسجين للتنفس.  بالإضافة إلى ذلك، مركزية لعمل الجسم هي الأكسجين و محتوى النيتروجين في الهواء والتي هي على التوالي 21 ٪ و 78 ٪ . و القطع، حرق المساحات الخضراء هي واحدة من الأسباب التي أدت إلى تلوث الهواء الزائد. هذه الحقيقة المؤسفة .

الطبيعة هي متشابكة جدا مع جميع فروعها ويتنفس نبضة واحدة، إن عاجلا أو آجلا طبيعة أرمينيا نفسها و تعاني تشهد انخفاضا.

آقا كيشييوا  تهمينة 

الدكتور في الفلسفة

 

” KarabakhİNFO.com “

29.05.2014 14:54

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*