العربية

موقف المنظمات الدولية لحقيقة احتلال الأراضي الأذربيجانية من قبل أرميني

12.12.2013 | 12:26

1386836620_1384779473_bmtmsdfghjj8676-azerbaycvbأعلنت جمهورية أذربيجان استقلالها في عام ١٩٩١ ، و ناشد ت لالمنظمات الدولية ، و لمنظمة الأمم المتحدة و لالدول العالم .


كانت المقبولة الجمهورية اذربيجان إلى منظمة الأمم المتحدة في عام ١٩٩٢ من مارس .

بعد ذلك، ناشدت الدولة اذربيجان لمنظمة الأمم المتحدة , و طلب منهم ان التعبير عن موقف السياسة العدوانية من قبل أرمينيا, و منع تصرفات الاحتلال من هذا البلد .

سافرت الوفد منظمة الأمم المتحدة الى المنطقة بناء على طلب , و قالت عن هذا الموضوع لمعلومات ذات الصلة لالأمين العام المنظمة الامة المتحدة .

الأمين العام المنظمة لأمم المتحدة في حل الصراع المشاورة التعاون الأمني ​​الأوروبي ( ATƏM ) ( المشاورة التعاون الأمني ​​الأوروبي -في عام ١٩٩٥ من يناير ( ATƏT ) منظمة الأمن والتعاون و الاوروبي ) ، و دعم الجهود التي تبذلها هذه المنظمة على استعداد لمساعدتك في الحصول على النتائج الصحيحة.

وكان يظهر هذا الموقف من نهج البرد لقضية من قبل المجتمع الدولي .

احتلال مدينة شوشا من جديد في عام ١٩٩٢، اضطرت الدولة الأذربيجانية مناشدة لالمنظمة الأمم المتحدة.

تكفي المنظمة الأمم المتحدة مجلس الامن بيان صادر عن مشكلة قراباغ الجبلية في يوم ١٢ من مايو .

واعرب البيان عن القلق بشأن تدهور الأوضاع في كاراباخ الجبلية , وذكرت ضرورة على الطوارئ لالأشخاص المشردين داخليا .


احتلت منطقة أذربيجان كالباجار من قبل الأرمن في عام ١٩٩٣.

طلب أذربيجان السعر لتصرفات المعتدي من المنظمة الأمم المتحدة . اعتمد بيانا رئيس مجلس الأمن المنظمة الأمم المتحدة في يوم ٦ من ابريل.

غير أن هذا البيان لم تقييم المناسب لالمشاكل .

حقيقة أن , لم يكون الموقف لسياسة العدوانية لاحتلال أرمينيا في الوثيقة و يفترض انه كان الاحتلال كالباجار من قبل “الأرمن المحلية” .

، اعتمد القرار الأولى أرمينيا – أذربيجان , نزاع كاراباغ الجبلية من قبل مجلس الأمن المنظمة الامة المتحدة في يوم ٣٠ من أبريل .


أعدت ثيقة التي تسمى “قرار مجلس الأمن المنظمة الامة المتحدة ٨٢٢ مرقمة ” ، مع الإشارة إلى البيانات وثائق رئيس نمجلس الأمن في عام ١٩٩٣ في ٢٩ من يناير و في ٦ من أبريل . 

وقيل في القرار تكون تحت التهديد الاستقرار والسلام في المنطقة , 

أعربوا قلقهم عن إزاء الزيادة في عدد الأشخاص المشردين داخليا والقضاء على المشاكل الناجمة عن ضرورة وجود حالة في المنطقة كالباجار . 

لوقف النار الأبد تدعو منظمة الأمم المتحدة مجلس الامن الدولي إلى الأعمال العدوانية و وضع حد للعمليات العسكرية .

و من جهة أخرى طلبت خروج قوات عدوانية من المنطقة كالباجار و من الأراضي المحتلة الأذربيجانية .

ومع ذلك ، في الواقع فإن هذا القرار هو لم يكن قادرا على تحفيز بتحقيق السلام في المنطقة.

في المقام الأول ، لانى كانت قرارات مجلس الأمن الدولي منظمة الأمم المتحدة محملة مجرد بالكلمات الشائعة ، لا تخدم غرض إعطاء سعر محدد لالمسألة .

من ناحية أخرى، لا يعرضوا تنفيذ آليات الأحكام الواردة التي كانت في القرار ا .

و على رغم ان أكدت أيضا حقيقة الاحتلال الأراضي الأذربيجانية ، و انه لم يعرضوا ان من اي الطرف وقع هدا الاحتلال و

من المفترض أن قد تحققت العمليات العسكرية من قبل ” الأرمن المحلية ” .

احتلت التشكيلات المسلحة الأرمنية منطقة أغدام الأذربيجانية في ٢٣ من يوليو في عام ١٩٩٣ .

تجدر الإشارة إلى أن قد أكدت ان لا تولي اهتماما لالقرار الذي اتخذ مجلس الأمن الدولي منظمة الأمم المتحدة أرمينيا .

كان اجتماعا مجلس الأمن الدولي منظمة الأمم المتحدة في أواخر يوليو ، و اعتمد القرار في هذا اجتماع رقم ٨٥٣ عن الصراع بين أرمينيا – و أذربيجان كاراباخ الجبلية . 

و مع ذلك , طلب ايضا في هذا قرار الانسحاب قوات الاحتلال من المنطقة أغدام من كل الأراضي المحتلة أذربيجان .


وأعرب في القرار القلق عن المواطنين اذربيجان جزء من الذين يعيشون الأشخاص المشردين داخليا ، و لوقف الصراع بين الأحزاب , ضروري لإطلاق النار .


على رغم ان قد يبدو ٨٥٣ أكثر موضوعية لبعض الميزات من ٨٢٢ القرار ، و لكن ايضا لم يتم تقييم هذه المسألة بدقة

بعد تكثيف عملياتها العسكرية أرمينيا من أجل الاحتلال المنطقة فيزولي ذربيجان في شهر أغسطس و في عام ١٩٩٣ ، قد نشر بيان جديد من مجلس الامن الدولي منظمة الأمم المتحدة .

ويؤكد في هذا البيان حقيقة الاحتلال الأراضي الأذربيجانية ،

و كانو يوافقون ان كاراباخ الجبلية و هو جزءا من أذربيجان , و أعربوا قلقهم عن الشديد , و الضغوط والتوترات في المنطقة.

ويؤكد في هذا البيان حقيقة الاحتلال الأراضي الأذربيجانية ، أكدت كاراباخ الجبلية جزءا من أذربيجان , و أعربت قلق عن الشديد و التوترات في المنطقة.

يستخدمون ارمانيا من رد فعلهم الوحدة دولي لالأحداث الموضوعية و بداوا في لتنفيذ أعمال العدوان جديد ، و لاحتلال الأراضي الأذربيجانية.

وبالتالي , و احتلت المناطق فوزولي و جابراييل .


على الرغم اتفاقية وقف إطلاق النار في أغسطس في عام ١٩٩٣ ، لا اهتم بهذا و احتل الأرمن المنطقة قوباضلي .

و لكن كان اللجوء اذربيجان مرة أخرى لمجلس الأمن المنظمة لأمم المتحدة.


اعتمد مجلس الأمن المنظمة الأمم المتحدة القرار برقم ٨٧٤ وإزالة مناقشة نزاع كاراباغ الجبلية في ١٤ تشرين في عام ١٩٩٣ .

هي موضع تقدير ذلك ” جدول المتجدد الإجراءات الملحة ” لتي أعدت من قبل مجموعة مينسك في هذا القرار ا , اعلن أن إمكانية تسوية للصراع على أساس هذه الخطة .


في جوهرها ، هذا القرار لا تختلف من القرار السابقة.

هناك أيضا،يعبرون القلق عن التوترات الذي بين أرمينيا و أذربيجان ، تعزيز العمليات العسكرية في الخطوط الأمامية ،

مقتل كثير من الناس , و حقيقة احتلال الأراضي الأذربيجانية ,دعم الجهود الرامية مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا إلى القضاء على الصراع ، وأكد مرة أخرى الحصانة على وحدة أراضي الدول .

بالإضافة إلى كل ذلك، ولكن لا تزال لم يرد ذكر مع أسماء الأطراف الذين تتعرض لعدوان مع المعتدي , و شدد وصفها بأن مشكلة بين اذربيجان – الأرمن في منطقة كاراباخ الجبلية أذربيجان .

من ناحية أخرى، كان من المثير للاهتمام أن لم يذكر أي شيء عن المناطق المحتلة أذربيجان مؤخرا في القرار رقم ٨٧٤ .

ومع ذلك، كان في القرارات السابقة أسماء محددة الأراضي المحتلة .

أظهر نفسه بشكل أكثر وضوحا اللامبالاة ارمينيا لالوثائق المعتمدة من قبل المنظمات الدولية في أكتوبر في عام ١٩٩٣. 

غزت القوات المسلحة الأرمينية المنطقة زانقيلان اذربيجان في الوقت الذي كان في زيارة المنطقة رئيس مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا .

و هذا , كان مشيرا إلى ضرورة لهذا الحدث القادم إعطاء تقييم المجتمع الدولي موضوعي للصراع . 


إعدت المنظمة الأمم المتحدة مجلس الامن الدولي القرار الصادر رقم ٨٨٤ وفقا لطلب اذربيجان بشأن التفاوض استمرار حالة الصراع , في ١١ من نوفمبر في عام ١٩٩٣ .

و أعربوا في هذا القرار القلق الشديد عن حقيقة الاحتلال تسوية حوراديز و منطقة زانقيلان اذربيجان 

و طلبوا في وثيقة انسحاب قوات الاحتلال .

وبطبيعة , لم ينفذ الحال هذا القرار

نلاحظ أن لا تختلف هذه الوثيقة من حيث المبدأ عن القرارات السابقة منظمة الامم المتحدة المجلس الامن الدولي. 

والحقيقة هي أن, عدم وجود آلية محددة لتحديد ومعاقبة المعتدين , و على نحو قد نسي المبادئ الهامة للقانون الدولي 

الوثائق التي اعتمدتها المنظمة الأمم المتحدة المجلس الامن .

ومع ذلك، هذه المنظمة مع خبرة محددة في حل النزاعات , كانت تملك اسعة بما يكفي الفرص لوضع حد لسياسة عدوانية أرمينيا ضد أذربيجان , و من أجل تحقيق السلام المستدام و حقيقية في المنطقة . 

هناك العشرات من تأكيد حقيقة التي كانت السياسة العدوانية من قبل لأرمينيا ضد أذربيجان ,و كل هذه حقائق يعطي لنا الأسباب نقول ان العمليات العسكرية التي نفذت ضد الجمهورية عمل من أعمال العدوان .

ولكن على رغم كل هذا , المنظمت الامم المتحدة مجلس الامن الدولي لم يوافق لاتخاذ القرارات اللازمة للحد من الإجراءات غير القانونية لمعاقبة المعتدي .

منظمة الأمن والتعاون في أوروبا – العلاقات أذربيجان

تم قبول اذربيجان للعضوية مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا ( منذ ١ يناير ١٩٩٥ منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ) في ٣٠ من يناير في عام ١٩٩٢.

تجدر الإشارة إلى أن , كان مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا هو المنظمة أول أوروبي الذي دخل اذربيجان .

من بداية منذ شهر فبراير ١٩٩٢ , أصبحت موضع اهتمام الصراع بين أرمينيا و أذربيجان أكثر من الدول الأعضاء وفقا لالمبادئ الواردة مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا .

تحقيقا لهذه الغاية , كانت اذربيجان أول مهمة خاصة مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا , في منتصف فبراير، والمؤتمر .


في جرت مناقشات للمرة الأولى حول حقيقة احتلال ارمينيا , في ٢٧- ٢٨ فبراير في اجتماع مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا لجنة من كبار المسؤولين ( لجنة من كبار المسؤولين) .

في ثيقة التي تؤكد منطقة كاراباخ الجبلية لجمهورية أذربيجان , بشرط أنه تغيير الحدود ينعكس تستدعي لحل سلمي لصراع . 

تمت مناقشة الوضعفي في كاراباخ الجبلية في الجتماع بالإضافة الأول مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا مجلس وزراء الشؤون الخارجية في ٢٤ من مارس في عام ١٩٩٢ .

تم اتخاذ قرار في اجتماع حول كيفية حل مشكلة مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا سلميا بشأن عقد مؤتمر مينسك .


أول مرة أذربيجان حضر في الاجتماع مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا ” الاجتماع زيروا ” الذي عقد في هلسينكي في ٨ من يوليو في عام ١٩٩٢ , و وقعت الوثائق .

 انضم اذربيجان لمؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا في الحزب باريس في ٢٠ من ديسمبر عام ١٩٩٣.

عقدت مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا الاجتماع زيروا في بودابشت في ٥-٦ من ديسمبر في ١٩٩٤ .


وفقا لقمة بودابست منذ ١ يناير ١٩٩٥ مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا , التي تحدد قواعد التعايش

الحضاري أوروبا الجديدة . و التي تكفل السلام ، و ديمقراطية , و حماية حقوق الإنسان , و التي تنفذ أمن الدول الأعضاء , ومبادئ التعاون متبادل المنفعة , و أصبح لآليات الإدارة الذاتية في تنظيم عموم أوروبا

– مؤتمر التعاون و الأمن في أوروبا .

تقرر أن ترسل إنشاء قوات حفظ السلام التي تكون قادرة على المشاركة في الترتيبات الأمنية الأوروبية 

ضمن إطار منظمة الأمن والتعاون الى مناطق الصراع التي كانت لأول مرة في القمة المعقود في بودابست (٤-٦من ديسمبر في عام ١٩٩٤) .

تقرر أن ترسل إنشاء قوات حفظ السلام التي تكون قادرة على المشاركة في الترتيبات الأمنية الأوروبية 

ضمن إطار منظمة الأمن والتعاون في اوروبى الى مناطق الصراع التي كانت لأول مرة في القمة المعقود في بودابست (٤-٦من ديسمبر في عام ١٩٩٤) .

وقد تم الحصول على موافقة الدول مشارك حول إرسال وحدة عسكرية متعددة الجنسيات حفظ السلام 


الأولى التي تحت توجيه من منظمة الأمن والتعاون في اوروبي الى المنطقة كاراباخ الجبلية .

بالإضافة إلى تأسست المعهد الرئيس المشارك ضمن إطار عملية مينسك في بودابست .


حول القضية , في النتائج محدد عمل قمة بودابست , المحرز تبني القرار “وفيما يتصل نزاع كاراباغ الجبلية تكثيف أنشطة منظمة الأمن وا لتعاون في اوروبى ” .


وفقا لنتائج قمة بودابست تأسست مجموعة التخطيط الرفيع المستوى ( مجموعة التخطيط الرفيع 

المستوى ) الذي يجري من الممثلين العسكريين عن طريق التعيين الدول الأعضاء منظمة الأمن و التعاون في اوروبى على المشكلة أرمينيا – و أذربيجان في وييانا في ٢٠ من ديسمبر في عام ١٩٩٤ .



عندما تأسست المعهد الرئيس المشارك عملية مينسك كان يرأسها اولا فينلاندييا و روسيا , بعده السويد و روسيا في ضمن سنوات ١٩٩٥- ١٩٩٧ .


تأسست مهمة الممثل الشخصية على صراع التي تجري في مناقشة مؤتمر مينسك في ٢٨ من أغسطس في عام ١٩٩٥ منظمة الأمن و التعاون في اوروبى , منظمة الأمن و التعاون في اوروبى رئيس الذي يعمل .

ونفذت هذه المهمة السفير أندريه كاسبرزيك ( بولندا ) منذ ١ من يناير عام ١٩٩٧.


اعتمد قمة ليصابون منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الذي يعقد التاريخ في ٢-٣ من ديسمبرفي عام ١٩٩٦ 

إعلانا باسم نموذج أمني شامل و العامة في أوروبا في القرن الواحد و العشرين من قبل الدولة ٥٤ المشاركين .


فقد لوحظ التهديدات في إعلان التي توجه لأمن الدول الأعضاء , و شدد خاص أهمية تعاون مشترك للتغلب على

هذه التهديدات 

تم الاتفاق على لالحل مشكلة أرمينيا وأذربيجان المبادئ التالية من قبل الدول المشاركة منظمة الأمن والتعاون في اوروبا في (باستثناء أرمينيا) اجتماع زيروا لشبونة :


سلامة أراضيها جمهورية أرمينيا و جمهورية أذربيجان ؛ 1.


2 وضع حالة الإدارة الذاتية أعلى في محتوى كاراباخ جيلبة في أذربيجان .


3 الضمان أمن لكل عدد السكان كاراباخ جبلية .


كانوا تقيادة الولايات المتحدة و الدولة روسيا و الدولة فرنسا على النحو الرئيسان المشاركان عملية مينسك 


منظمة الأمن و التعاون في اوروبا في ١ يناير منذ عام ١٩٩٧ .

في لحظة , مجموعة مينسك كراس هولاء :


ستيفن مان (الولايات المتحدة الأمريكية)،


جاكولان هنري (فرنسا)،

كرسي المحلفين (روسيا).


في لحظة تملك في المحتويات مجموعة مينسك ( وفقا للمعلومات الموقع رسمي منظمة الأمن والتعاون في اوروبا ):

الولايات المتحدة وألمانيا، و اذربيجان , وبيلاروسيا . و أرمينيا , و السويد، إيطاليا ، و المملكة هولندا ، البرتغال، روسيا، تركيا، فنلندا، فرنسا.


انضم اذربيجان لإعلان اسطنبول و ميثاق الأمن الأوروبي , و حضر في اجتماع التالي زيروا رؤساء الحكومة و دولة و الدول الأعضاء منظمة الأمن و التعاون في اوروبا الذي عقد في اسطنبول في ١٩ – ١٨ من نوفمبر 

في عام ١٩٩٩ .

و تم الحصول على العلاقات تعاون قريب بين أذربيجان و مكتب حقوق الإنسان و المؤسسات ديمقراطي (مكتب حقوق الإنسان و المؤسسات ديمقراطي ) منظمة الأمن والتعاون في اوروبا .

نفذت التعاون نشط مكتب حقوق الإنسان و المؤسسات ديمقراطي بحكومة جمهورية اذربيجان منذ عام ١٩٩٨ .

و تنفيذ إرساء الديمقراطية , سيادة القانون , التشريع ، لتشريعات , و خاصة التحسن تشريع انتخاب , هجرة , و المساواة بين الجنسين ,و مشاريع كثيرا وغيرها من المناطق , في نتيجة تعاون أجرت مشترك .


متفق عليه الجمعية برلمانية منظمة الأمن والتعاون في اوروبا قرار ١٤١٦ حول صراع بشأن منطقة كاراباخ الجبلية . الذي كانت مشغولة بهذا مؤتمر مينسك في عام ٢٠٠٥ .


على اساس هذا قرار , إستدعاءات قرارات الجمعية مجلس الأمن منظمة الأمم المتحدة مرقمة ٨٢٢ ( ١٩٩٣ ) , ٨٥٣ ( ١٩٩٣ ) , ٨٧٤ ( ١٩٩٣ ) , و٨٨٤ ( ١٩٩٣ ) .


وتصر بإزالة من وأي المناطق محتل القوات مسلحين , و ليتوافق لهم , و ايضا بالامتناع الأطراف ما يتصل بها خاصة من العمليات مسلحين .

يكون طالب مؤيد الذي التعبير في قرار الجمعية مجلس الأمن منظمة الأمم المتحدة مرقمة ٨٥٣( ١٩٩٣ ) ,


وتصر بالامتناع من تزويد الذخيرة و سلاح التي قد تؤدي إلى استمرار الإشغال منطقة او بتكثيف صراع كل الدول الأعضاء .

العلاقات بين الاتحاد الأوروبي و جمهورية أذربيجان 


واحد من المزايا الأساسية السياسة الخارجية اذربيجان هذا تعاون بالاتحاد الأوروبي (الاتحاد الأوروبي) .

موقف إستراتيجي اذربيجان الذي يقع في نقطة التقاطع أوروبا وآسيا , يزيد من الاهتمام الدول عضو الاتحاد الأوروبي لتطوير العلاقات سياسي والاقتصادية بجمهورية أذربيجان .

أرسل الاتحاد الأوروبي مندوب خاص له الى اذربيجان في عام ١٩٩٨ .

و أيضا فتح اذربيجان التمثيل دائم خاص له في الاتحاد الأوروبي في عام ٢٠٠ .


في لحظة , ينفذ السفير عارف محمدوف وفوق العادة مهمة ممثل دائم بجانب الاتحاد الأوروبي جمهورية اذربيجان .


مبعوث خاص الاتحاد الأوروبي في جمهورية أذربيجان هو انطونيؤوس دي وريياس .


تم تحديد الممثل الخاص لجنوب القوقاز الاتحاد الأوروبي من أجل التنشيط أكثر دور في منطقة الاتحاد الأوروبي

في ٧ من يوليو في عام ٢٠٠٣ .


اليوم , ينفذ هذه المهمة هايكي طالويتيا (فنلندا) .


انتشر الاتحاد الأوروبي بيان حول كاراباخ الجبلية في ٢٢ من مايو في عام ١٩٩٢.

فيما يلي نصها في بيان :

تبين قلق عميق الوحدة و الدول الذين عضوها بسبب بتكثيف في الآونة الأخيرة معارك في منطقة كاراباخ جبلية . و يدين بشكل ملحوظ تطبق قوة من ناحية، وأي .


ندمت الوحدة و الدول الذين عضوها المحن عدد السكان التي تواجهها وإعادة و وفيات الإنسان لتي كانا في نتيجة لذلك معارك المطرد .


بشمل عدد السكان الأرمنية و الأذربيجانية كاراباخ جيلبة , الشعوب أرمينيا و أذربيجان , و في نتيجة لذلك اعتمد كل اثنين الحكومة مبدأ والمطلوبات عضو مجلس الأمن و التعاون في أوروبا , التمتع لالقانون ضمانا ب حماية نفس المستوى .

و لذلك ، يدين الإجراءات الوحدة و الدول أعضاءها القائمة على السلطة من أجل تحقيق الأهداف السياسية ضد على مبدأ الذي اعتمد و المطلوبات على ضد سلامة أراضيها او بما في ذلك بشمل طرد السكان المدنيين من مكانكم الإقامة دائم

يجب استعادتها بشكل الكامل أذربيجان و السكان الأرمن حقوق أساسي في سياق حدود متاح .


تنادى الوحدة والدول الأعضاء فيها بالمناشدة في أقصى حد أرمينيا و أذربيجان للتدليل بضبط النفس , و لإعطاء المساهمة لعملية عضو مجلس الأمن وا لتعاون في أوروبا .

في هذا المعنى ، تدعو الوحدة و الدول الأعضاء فيها حول ناغورني كاراباخ و كل جميع الأطراف لاجتهاد في الاتجاه مؤتمر سلام عضو مجلس الأمن والتعاون في أوروبا لعقد في وقت قريب , و للحصول على موافقة حول الأحكام و الشروط أن تكون ممثلة المجتمعات ناغورني كاراباخ . على أي حال , ذلك غير ممكن يكون أنشأت سلام المطرد .


انتشار الاتحاد الأوروبي بيان بضعة ثم حول ناغورني كاراباخ 

( في ١٨ من يونيو في عام ١٩٩٢ ، في ٧ من أبريل في عام ١٩٩٣ ، في ٢٤ من يونيو في عام في ١٩٩٣ ، في ٣ من سبتمبر في عام ١٩٩٣ ، في ٩ من تشرين الثاني في عام ١٩٩٣ ).

كل هذه البيانات أيضا تقريبا كان عليه في نفس السياق الأول بيان .


انتشر رئاسة اللجنة الاتحاد الأوروبي إعلان الذي مؤكدا مرة أخرى سلامة أراضيها جمهورية ااذربيجان


, و كأساس لحل بالطريق سلام هذا الصراع , و يدين ” كاذب الرئيس انتخابات ” في منطقة ناغورني كاراباخ جمهورية ااذربيجان في ٢ من أغسطس في عام ٢٠٠٢ :


– يعلن الاتحاد الأوروبي تعلن أنه تمت الموافقة دعم سلامة أراضيها جمهورية اذربيجان , مرة أخرى , يعلن انه لا تعترف استقلال ناغورني كاراباخ .
– 

وشدد الاتحاد الأوروبي دائما على ضرورة للحصول على اتفاقية الذي يعتبر سياسي ثابت مقبول لأذربيجان و أرمينيا حول الاتحاد الأوروبي .


لا يمكن يعتبر الاتحاد الأوروبي المشروعة “الانتخابات الرئاسية” الذي كان بخطة سوف عقد في ناغورني كاراباخ في ١١ من أغسطس في عام ٢٠٠٢ .


الاتحاد الأوروبي لا نعتقد أن هذه الانتخابات لن يؤثر على عملية السلام.


تنضمون لهذا الإعلان الدول التي هي أعضاء في المنطقة الاقتصادية الأوروبية , بالتزامن مع الاتحاد 


الأوروبي دول وسط وشرق أوروبا ، قبرص ، مالطا و تركيا ،أيسلندا الذي عضو الرابطة الأوروبية للتجارة الحرة ، ليختنشتاين و النرويج .


المجلس الاوروبي وآذربيجان


24/1/1992 – وجه برلمان جمهورية آذربيجان للحصول على صفة “الضيف المدعو الخاص” الى المجلس الوروبي

10/11/1994 – تبنت الجمعية البرلمانية للمجلس الاوروبي القرار رقم 1047 المشير الى امتنانها من الوصول 


الى وقف اطلاق النار في خط المواجهة بين آذربيجان وارمينيا.

17-18/3/1996 – قبلت عضوية آذربيجان في لجنة البندقية من اجل الديمقراطية للمجلس الاوروبي في جلسة هذه اللجنة.

28/6/1996 – تبنى مكتب الجمعية البرلمانية للمجلس الاوروبي قراراً بمنح بصفة “الضيف المدعو الخاص” لآذربيجان.


22/4/1997 – تم اصدار القرار المرقم 1119 في الدورة الربيعية للجمعية البرلمانية التابعة للمجلس الاوروبي في ستراسبورغ والذي ينص على المبادئ المتعلقة بحصانة الحدود فيما يخص بنزاعات القوقاز الجنوبي وتوفير الامن في مناطق النزاعات بوساطة القوات الدولية لحفظ السلام،


ومنح صفة حكم ذاتي لابخازيا وناغورني كراباخ بعد المفاوضات بين كل الاطراف المختصة وعودة جميع اللاجئين والمشردين الى اوطانهم.


10-11-10/1997 – شارك الرئيس الآذربيجاني حيدر علييف في لقاء القمة الثانية المنعقدة في ستراتسبورغ لرؤساء الدول الاعضاء في المجلس الاوروبي وقام بتبادل الآراء حول سير العمليات الديمقراطية في آذربيجان 


وعلاقاتها مع الهياكل الاوروبية مع قادة المجلس الاوروبي واوضح موقف آذربيجان من نزاع ناغورني كراباخ.


12-13/6/2000 – تم عقد آخر جلسة للجنة السياسية للمجلس الاوروبي في روما واعطي الرأي الايجابي بقبول آذربيجان عضواً كامل الحقوق في المجلس الاوروبي.


26-28/6/2000 – تم عقد آخر دورة للجمعية البرلمانية وقام فيها126 نائباً بالاقتراع لتقرير العضوية كاملة الحقوقلآذربيجان في المجلس الاوروبي، حينماكان 120 منهم لصالح القرار ووحدة ضده والخمسة المتبقية محايدة.

7-9/11/2000 – تم تبني القرار المرقم (2000)14 والمسمى بدعوة آذربيجان للعضوية في المجلس الاوروبي 


اثناء عقد الدورة 107 للجنة الوزراء التابعة للمجلس الاوروبي ويرجى فيه من الحكومة الآذربيجانية تضافر جهودها المشتركة مع الحكومة الارمنية للتوصل الى التسمية السلمية في نزاع ناغورني كراباخ وفقاً للالتزامات امام كل من لجنة الوزراء والجمعية البرلمانية.


17/1/2001- تبني القرار بقبول آذربيجان عضواً كامل الحقوق في المجلس الاوروبي وذلك في جلسة لجنة الوزراء المنعقدة على مستوى الوافدين.


24-27/4/2001 – عقد دورة موسعة للجمعية البرلمانية للمجلس الاوروبي، شارك الوفد الآذربيجاني في الجمعية في جلسة هذه المؤسسة كعضو كامل الحقوق اول مرة. 


وقد انتشر البيان الكتابي المسمى “الاعتراف بالمذبحة المرتكبة من قبل الارمن ضد اللآذريين ” الموقع من قبل 29 وافداً من 9 بلدان و خمسة احزاب سياسية ناشطة في المجلس الاوروبي ومقترح التوصية “اسرى الحرب 

المختطفون في ارمينيا وناغورني كراباخ” الموقع من قبل 20 وافداً من 14 بلداً بوصفها وثائق رسمية للجمعية 


البرلمانية وتشدد تلك الوثائق على قتل اهالي خواجالي من قبل الارمن واحتلال 20% من اراضي آذربيجان من قبل ارمينيا وواقع اختطاف 783 اسير آذربيجاني وبينهم النساء والشيوخ والاطفال في الاراضي الارمنية والآذربيجانية المحتلة.

آذربيجان ومنظمة المؤتمر الاسلامي


قد فتح قبول آذربيجان وهي حزء لا يتجزأ من العالم الاسلامي بتاريخها والقيم الدينية والحضارية عضواً في منظمة المؤتمر الاسلامي عام 1991 آفاقاً جديدة في العالم امام جمهوريتنا. حيث لقيت آذربيجان الدعم المستمر من المنظمة والدول الاعضاء فيها.


كانت قيادة المنظمة تصدر بيانات مؤيدة لموقف جمهوريتنا في النزاع مع ارمينيا في المراحل الاولى الا انها اصدرت قرارات متينة في المستقبل كانت تقدر النزاع كالاعتداء الارمني على آذربيجان.

تبنت المؤتمرات 21 المنعقدة في كراتشي عام 1993 و22 المنعقدة في الدار البيضاء عام 1994 و23 المنعقدة في كونكري عام 1995 لوزراء خارجية منظمة التعاون الاسلامي قرارات بخصوص النزاع الارمني الآذربيجاني، وبالتالي تم تغيير اسم القرار المعني في المؤتمر 24 المنعقد في جاكرتاعام 1996 ليسمى “اعتداء جمهورية ارمينيا على جمهورية آذربيجان”.


ولم تتغير اسماء القرارات من هذا القبيل منذ ذلك الوقت.

وقد تم اكمال القرارات الاخيرة خلافاً للقرارات الاولى الصادرة من المنظمة وكذا اضيفت النصوص الجديدة فيها مثل: “ندعو كل الدول الامتناع عن تجهيز الاسلحة والذخائر التي تشجع المعتدي لتعميق النزاع وتتيح لها فرصة لمواصلة احتلال الاراضي الآذربيجانية”،


يجب الا تستخدم اراضي الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي لمرور المعدات العسكرية”، ندعو الدول لممارسة الضغوط السياسية والاقتصادية المتزايدة لوضع حد للاعتداء الارمني واحتلال الاراضي الآذربيجانية”، “نعتقد ان آذربيجان تحق لها استلام التعويض المالي للضرر الملحق بها ونضع كل المسؤولية على عاتق ارمينيا لتسديد هذا الضرر بشكل كامل وغيرها.

فان القرارات التي اصدرها لقاء القمة العاشر المنعقد في بوتراجايا هذا العام وذلك بمشاركة رؤساء الدول والحكومات الاعضاء في المنظمة تثبت الوضع الحالي للعلاقات بين آذربيجان ومنظمة المؤتمر الاسلامي الى جانب ذلك القرار السياسي قد اصدر المؤتمر المذكور قراراً بـ “الدعم الاقتصادي لجمهورية آذربيجان” الذي


يشير الى احتلال ارمينيا ناغورني كراباخ والمنطاق الاخرى مما نتج عن تشريد مليون نسمة من وطنهم ويفيدالتضامن مع الشعب والحكومة الآذربيجانية وسط المصاعب والازمات وبالاضافة تتوجه الى الدول الاعضاء في المنظمة والمؤسسات الاسلامية وكذلك المنظمات الدولية لغرض تيسير معانات الشعب الآذربيجاني وتقديم المساعدات الاقتصادية والمالية والانسانية المطلوبة للجمهورية.

فضلاً عن ذلك تبنى المؤتمر القرار بالوثيقة فيما يتعلق ببلدنا – “تدمير وهدم الآثار التاريخية والثقافية الاسلامية في اراضي جمهورية آذربيجان المحتلة نتيجة الاعتداء الارمني ويهدف هذا القرار المتكون من

المقدمة وسبعة بنود لحماية الآثار التاريخية والثقافية في تلك الاراضي. من جهته قام المؤتمر باستعراض تقرير امين عام المنظمة ليدين تصرفات ارمنية موجهة الى تدمير الحضارة الاسلامية في الاراضي الآذربيجانية المحتلة مطالباً ارمينيا بالتزامها بالقرارات رقم 822،853،874 و884 الصادرة من مجلس الامن


للامم المتحدة دون اية تحفظات وراجياً من امين عام المنظمة القيام باعلام الامم اللمتحدة ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي وسائر المنظمات الدولية عن موقف الدول الاعضاء في منظمة المؤتمر الاسلامي.


ويثبت موقف المنظمة المخلص ان العالم الاسلامي مطلع على مشاكل آذربيجان عن كثب ويؤيدها دائماً وهذا نتيجة سياسة آذربيجان الخارجية الواعية.


بحيث ان مشاركة الرئيس السابق حيدر عليف في مؤتمرات القمة المنعقدة في الدار البيضاء عام 1994 وطهران 1997 والقاءه كلمات مباشرة ولقاءاته المنفردة كانت قد تسببت في ردود الفعل والصدى في العالم الاسلامي وقال امين عام المنظمة الاسبق عز الدين لراقي في تصريحاته للصحافة عقب لقاء مع الرئيس


الآذربيجاني على هامش عقد لقاؤ قمة طهران “اني افتخر بانني التقيت مع الرئيس حيدر علييف واطلعت على افكاره واظن انه يقدر نشاط المنظمة عالياً ونحن سنبذل كل ما في وسعنا لتكثيف العلاقات مع آذربيجان…..


واني جعلت فخامة الرئيس متأكداً بان المنظمة كانت بجانب آذربيجان ولا ستزال تصر في موقفها من ضرورة تحرير الاراضي الآذربيجانية المحتلة من الاحتلال واعتقد ان التعاون الوطيد بين آذربيجان ومنظمة المؤتمر الاسلامي يدل على الذكاء والوعي العظيم لحيدر علييف.


العلاقات بين حلفشمالالأطلسي (الناتو) وآذربيجان


حلفشمالالأطلسي (الناتو)– الحلف العسكري المتأسس في 4 نيسان عام 1949.

الناتو- هو حلف الدول المستقلة والذي يكلف بحفظ السلام وتوفير دفاع الحريات بطريقة التضامن السياسي ويحق له صد التصرفات العدائية الموجهة ضد اعضائها وعند الضرورة اللجوء الى القوة العسكرية.


تم توقيع اتفاق اطلس الشمالي في واشنطن في 4 نيسان عام 1949 وذلك بمشاركة 12 دولة وهكذا تاسس حلف الناتو اللاعب دوراً هاماً في العلاقات الدولية وقد وسع الحلف المكون من الولايات المتحدة والبلدان الاوروبية نشاطاته صوب الشرق في الفترات الماضية. جيث قد انضمت كل من ألبانيا،


بلغاريا، كرواتيا،جمهوريةالتشيك،المجر،بولندا،رومانيا،سلوفاكيا،سلوفينيا وبلدان البلطيق الىيه. ومن الجدير بالذكر انه يدخل 26 بلداً في الحلف الذي مقره في بروسيل.


ومن اهم مهام السياسة الخارجية الآذربيجانية الاندماج الى ساحة الاوروبية الاطلسية. انضمت آذربيجان الى برنامجي “الشراكة لاجل السلام” عام 1994 و”الشراكة الفردية” عام 2004.

وقبلت متابعاً في الجمعية البرلمانية للحلف عام 1999 وعقبها عضواً مشاركاً فيها عام 2002. كما تشارك القوات المسلحة الآذربيجانية في ضمن قوات السلام الدولية في كوسوفو والعراق وافغانستان بشكل فعال.

وقد وضع اساس التعاون بين جمهورية آذربيجان وحلف الناتو عام 1994 حينما وقع الرئيس حيدر علييف وثيقة الاطار للشراكة لاجل السلام. فان موقف الناتو من نزاع ناغورني كراباخ قد انعكس في وثائقه التي تشير الى ضرورة التقييم العادل والقانوني الدولي المعني لهذا النزاع واصدرت عدد من القرارات بشأنه.


يذكر البيان الختامي الصادر عن المقر الرئيسي للحلف في 27 ايار عام 1992 – اننا قد اعربنا عن قلقنا العميق فيما يتعلق بالنزاعات في يوغوسلافيا وناغورني كراباخ ونخسيفان اثناء المحادثات ونؤيد مبادرات ومساعي الامم المتخدة ومنظمة الامن والتعاون الاوروبي والاتحاد الاوروبي في اتجاه ايقاف العمليات العسكرية وتسوية القضايا بالسبل السلمية وندعو الاطراف للحد من النزاعات.


ويفيد البيان الأخر الصادر في 10 كانون الاول عام 1996 ان “التطور الديمقراطي والاقتصادي لكل الدول، استقلالها، ووحدة اراضيها اهم عوامل الاستقرار ووالامن في المكانة الاوروبية الاطلسية ونقدرفعاليات منظمة الامن والتعاون الاوروبي لتنفيذها مساعي الوساطة في المانوعات الاقليمية ونشاط المفوضية السامية للاقليات الوطنية عالياً، وندعم المساعي المبذولة من جانب مجموعة منسك للتوصل الى الحل السياسي لنزاع كراباخ.


كما ان البند 43 للبيان الختامي الصادر في قمة رؤساء الدول الاعضاء في حلف الناتو التي عقدت في ريغا عام 2006 يتطرق الى النزاعات في البلدان ما بعد السوفيت ويؤيد وحدة اراضي واستقلال آذربيجان، ارمينيا، 


جورجيا ومولدافيا وابرز الناتو موقفه هذا في لقاء القمة المنعقدة في بروكسيل عام 2008. ويشير البيان الختامي (البند 43) الصادر فيها ان الناتو تعرب عن قلقه من استمرار النزاعات في القوقاز الجنوبي ومولدافيا وانه سيزال يؤيد مبادرات والجهود المبذولة للتسوية السلمية. وهناك بند مهم اضافي في الوثيقة التي اصدرت في


لقاء قمة بوخاريست، حيث انها تحدد مبادئ تسوية النزاعات الاقليمية في القوقاز الجنوبي ومولدافيا ونزاع 


كراباخ بين آذربيجان وارمينيا وقد انعكس نفس الموقف في البيان الختامي (البند 35) الصادر في لقاء القمة المنعقد على مستوى وزراء خارجية حلف الناتو في المكتب الرئيسي ببروكسيل في 3/12/2008 والبيان الختامي (البند 58) الصادر في لقاء قمة رؤساء الدولة الاعضاء في الناتو التي عقدت في 4 نيسان عام 2009. 


وعقدت القمة الاخرى في لشبونة في 2010 وتم التشديد فيها على تأييد وحدة اراضي جمهورية آذربيجان. 

حيث ان البيان الختامي الصادر فيها ينص على تأييد وحدة اراضي ارمينيا، آذربيجان، 

جورجيا ومولدافيا واستقلالها وتسوية النزاعات الاقليمية بالطرق السلمية.


وتدل كل هذه الزثائق على ان الناتو تؤيد وحدة اراضي آذربيجان وتسوية نزاع كراباخ في اطار وحدة الاراضي الآذربيجانية. ونستطيع ان نستنتج ان القرارات التي تبناها الناتو تعطي التقييم القانوني الدولي العادل لنزاع ناغورني كراباخ وتحدد المبادئ التي تشكل الساس القانوني الدولي لحل النزاع. 


وانها مبادئ وحدة اراضي البلد واستقلاله. وهكذا تلقت وحدة الاراضي الآذربيجانية تأييداً ودعماً من المنظمات الدولية ذات الفاعلة الامر الذي يعني ان احتلال اراضي آذربيجان من قبل ارمينيا دليل بصري على العتداء الارمني على آذربيجان.




اقشيت ماسيمظادا 

“KarabakhİNFO.com”

12.12.2013 12:26

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*