العربية

يكشف كتاب “الدول الآذربيجانية التاريخية” عن اكاذيب الارمن القاطنين في العالم

08.10.2013 | 11:10

1381212429_22226كتب مؤخراً الصحفي الارمني فان اوقانيسيان مقالة تحت عنوان “التشخيص” حول “الد
ول الآذربيجانية التاريخية” (باكو،2012،239 صحيفة) في صحيفة “يركير” المنشورة في ارمينيا. يتضمن الكتاب المعلومات عن  الدول التي قد تواجدت في آذربيجان والخرائط التي تجسد الاراضي التي احتوت تلك الدول. وكاتب مقدمة الكتاب الذي يخاطب جموع القراء هو الخان سليمانوف رئيس اتحاد مساعدة تقدم المجتمع المدني في آذربيجان، عضو البرلمان الآذربيجاني، رئيس الوفد الآذربيجاني في الجمعية البرلمانية – اورونيست. وان المشاور العلمي للكتاب هو عضو اكاديمية العلوم الوطنية الآذربيجانية ودكتور علوم التاريخ والبروفسور الياس باباييف، ورئيس الهيئة الابداعية دكتور الفلسفة في العلوم السياسية فؤاد باباييف ومشاور سلسلة من “نشور مركز دراسة تراث حيدر علييف” الاكاديمي عاصف نادروف. تم صدور كتاب “الدول الآذربيجانية التاريخية” كمجموعة الوقائع الموسوعية بالمبادرة من قبل “مركز دراسة تراث حيدر علييف” بعد القاء رئيس البلد الهام علييف كلمة اثناء المؤتمر الثاني للآذربيجانيين القاطنين في العالم بخصوص ضرورة الانتقال من تكتيك الدفاع الى الهجوم ضد الاكاذيب الارمنية.

 

ومن المعلوم ان التزوير هو الحالة المعتادة لدى الارمن وهم بارعون في تحريف تاريخ وثقافة آذربيجان. لان العلماء الماعصرين الارمن يقومون بتزوير الاحداث التاريخية وينتحلون شخصياتنا التاريخية والكبرياء المحترمون والاذكياء لاسمائهم. وتعود جذور التزوير الارمني الى القدم. حيث قد حاول الارمن لصناعة تاريخ كاذب لنفسهم ووصفوا ابطال آذربيجان واراضيها بانهم ارمن ويتحدث الكتاب المذكور عن التحاريف الجذرية التي تزور تاريخ آذربيجان ويسعى لاثباتها بانها المفاهيم التي لا تدل على الوقائع والدلائل العلمية. كما تلقي النظرة على تاريخ آذربيجان ابتداء من الازمنة القديمة حتى الآن مستشهداً بالدلائل العلمية. من جانب آخر ابلغ هذا الكتاب الذي يكشف القناع عن الاكاذيب الارمنية الوقائع الملموسة فيما يتعلق بالدول الكبيرة والصغيرة التي انشئت في الاراضي الآذربيجانية في المراحل المعينة على اساس المعارف الموسوعية.

واما الذي هيج الصحفي الارمني فان اوفانيسيان هو تقديم الكتاب باللغات الآذربيجانية، الاوكرانية، المولدافية، الانجليزية، الجورجية والارمنية. هكذا يمكننا ان نلاحظ موقف المجتمع الارمني بشكل واضح الذي يشعر بالخوف من الكشف عن احتيالهم في البلدان الاعضاء في اورونيست .وطالما يشهدون التقدم البارز في آذربيجان، لا يستطيعون إلا الافتراء والشر وهذا من ابرز النماذج للكذب والنفاق الارمني.

قد تسبب النهج الشخصي(وليس الموضوعي) ومن سياق العلاقات السياسية الحالية للتاريخ في نشوء عدة المشاكل الجدية في الوقت الراهن. وهناك حاجة لدراسة التاريخ العصري وخصوصاً الماضي القريب لتسوية هذه المشاكل، بما يوفر كتاب “الدول الآذربيجانية التاريخية” هذه الحاجة. ويتضح من مقالة اوفانيسيان انه مشوش من اعتماد الكتاب على الموارد والمصادر الوجيهة والدراسات المتوافقة. وتكشف فكرة “تخل الحقوق المدنية للارمن في هذا الكتاب” القناع عن صورتهم الاصلية، الامر الذي يشير الى الدعم المقدم من جانب الدوائر السياسية الارمنية واجهزة امنها لذلك الصحفي.

فضلاً على ذلك، لا يحتمل اعطاء المقالات المتحيزة المنشورة لاوفانيسيان وسائر الصحفيين الارمن حول الكتاب المذكور اية نتيجة ملحوظة، وذلك بسبب ان الاكاذيب الارمنية تكشف من قبل العلماء الآذريين والمنظمات غير الحكومية. ونتأمل بان كتاب “الدول الآذربيجانية التاريخية” الذي يعتبر مصدراً لا بديل له من جيث فضح الاكاذيب الارمنية وتجسيد الحقيقة سوف يوفر المجتمع الدولي بالمعلومات الكاملة.

وبالتالي، لا ستعطي كل الخطوات المتخذة من قبل الارمن والقاتل سيرج ساركيسيان ضد بلدنا اية نتيجة، ولا تزال تبقى الجهود المبذولة في هذا الاتجاه جهوداً فاشلة.

زاور علييف

دكتور الفلسفة في العلوم السياسية

كبار الباحثين في معهد الفلسفة وعلم الاجتماع والحقوق التابع لاكاديمية العلوم الوطنية

الاستاذ الرئيسي في جامعة السياحة الآذربيجانية

“KarabakhİNFO.com” 

08.10.2013 11:10

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*