العربية

السياسة الظالمة للمجتمع الدولي

13.06.2014 | 11:28

1402640754_ereb-diliهو الموقف غير البناء لأرمينيا و المعايير المزدوجة للمجتمع الدولي. عدم وجود مواقف حاسمة بشأن مشكلة  قره باغ الجبلية تأخير العملية. في اجتماع لمجلس الوزراء مكرسة لتحقيق التنمية الاجتماعية و الاقتصادية للربع الأول من عام 2014 و التحديات المقبلة قام الرئيس إلهام علييف الانتباه إلى ذلك. وقال الرئيس إن أرمينيا المحتلة تشديد الوقت: “لا تريد أرمينيا حفظ السلام ولا حالة الحرب.  لسوء الحظ، من قبل المراقبين الدوليين ضغط يست خطيرة. فى الواقع أرمينيا ينبغي أن يكون منذ فترة طويلة جعلت العقوبات الدولية، كما، ارتكبت الإبادة الجماعية والتطهير العرقي ويحمل أكثر من عشرين عاما تحت الاحتلال معترف بها من قبل المجتمع الدولي في آذربيجان. البلد المحتل الذي ينتهك قرارات الأربعة مجلس الأمن الدولي للأمم المتحدة. إلى جانب من قرارات الأمم المتحدة وهناك قرار من مجلس أوروبا والبرلمان الأوروبي و منظمة الأمن والتعاون ، ومنظمة التعاون الإسلامي، التي ظلت دون الانتباه”.

ووجه الرئيس الانتباه إلى حقيقة أن أية عقوبات ضد أرمينيا لم تؤخذ: “والسؤال هو، لماذا؟ حتى كي سنرى الكيل بمكيالين؟ هذا صحيح ونحن نعرب عن احتجاجنا المعايير المزدوجة من المنظمات الدولية. نسأل قادة الدول الغربية المتعاونة معنا لتكون متناسقة في هذا الشأن”.

 

“الناس سابقا لا يثقون المنظمات الدولية “

السياسة الظالمة للمجتمع الدولي

صدر جمعية العامة الدولية ” تعليم الشباب بالعساكر المسرحين” أمين حسنلى يعرب الغضب بالسخط الخاص لثلاثة من خمسة من أعضاء مجلس الأمن الدولي، روسيا وفرنسا و الولايات المتحدة الأمريكية. يقول أن الناس لا يؤمنون المنظمات الدولية: “انهم لا يستوفون واجباتهم. ما أحدى من قرارات مجلس الأمن الدولي أربعة لا يؤديها. في ليبيا وغيرها من البلدان التي تعمل و في نزاع  قره باغ الجبلية في آذربيجان لم التحولات هنا. لها أيضا دور قضية الإسلامية-المسيحية الكيان”.

 

خبير العلوم السياسية فى التأسف من أن الرئيس الأرميني الأرهابى يتحدث في المنظمات الدولية: “إن العالم لا يزال أعمى  و انه لا يريد أن يرى هذا الظلم. كما لو أنهم لا يعرفون أن الأراضي التاريخية لآذربيجان تأسست أرمينيا. أم لا على بينة من حقيقة أن أرمينيا قد أحتلت قره باغ الجبلية؟  لسوء الحظ، لم يتم اتخاذ الخطوات اللازمة وبالتالي فإن هذه البلدان نفسها تنتهك القانون الدولي”. وفقا أمين حسنلى وإلا فإن عملية متابعة: “عاجلا أم آجلا، يجب تغيير الأتجاه. التوقيت يتغير كل شيء حولنا. آذربيجان نفسها تتغير هذه العمليات. سلطة آذربيجان و لها الاقتصاد القوي وهي عسكرية قويو تتزايد يوما بعد يوم. أرمينيا في جميع المعلمات في بعض الأحيان فى وراء من آذربيجان”.

 

“اذا لم يتم اتخاذ عقوبات، ليس هناك العدالة الدولية”

 

وأشار مدير قسم للمعلومات التحليلية فى المجلس الوطنى آيدين آغاييف ان هذا رأي الرئيس واضح وعادل في الأساس: “إذا كان اليوم يجب أن يعاقب بعض البلاد لأعمال غير مشروعة في هذه السلسلة يجب أن تتبع أولا أرمينيا. إحتل هذا البلد أراضي آذربيجان، حاصل هنا بدأ الجيش غير قانونية للخروج من الأراضي التاريخية مئات الآلاف من الناس. وهيالسياسة الظالمة للمجتمع الدولي لا يمكن أبدا أن يغسل الجرائم الدموية في خوجالي. أرمينيا، بقيادة الدول الأخرى لا يوجد لديها وزن و أهمية في المنطقة”.

 

ووفقا له آذربيجان يحمل عناوين هذا السؤال: “هل ستكون هناك عقوبات؟ إذا لم يكن كذلك، لا يوجد القانون الدولي. علاوة على ذلك، فإن ذلك يعني أن البيانات من المنظمات الدولية والبلدان الفردية ليس لها أي مدلول، طالما أن الجاني هو لا سوف يعاقب و قامت العدالة. اذا كانوا يريدون حل المشاكل الدولية من خلال فرض عقوبات، فإنها ينبغي أن تطبق على أرمينيا”.

 

أمين منظمة حرية قره باغ عاكف نقي يتحدث أيضا من المعايير المزدوجة في نزاع قره باغ: “لا مرة  واحدة قيادة البلاد، المجتمع المدني أعربت أن المنظمات الدولية، الدول المسيحيالسياسة الظالمة للمجتمع الدولية لها مناسبة لهذا الصراع مع موقف الكيل بمكيالين. الأحداث الأوكرانية أظهرت هذا النهج مرة  أخرى. نحو آذربيجان أنه ليس موجود”. وذكر عاكف نقي أن المنظمات الدولية هي لحل النزاعات قره باغ لصالح أرمينيا: “في هذه اللحظة أراضينا تحت الاحتلال الأرميني. هذا يتوافق مع موقف المنظمات الغربية وأنها محاولة لآذربيجان لتقبل حقيقة الاحتلال. سياساتها في هذا الاتجاه. رئيس دولتنا يتحدث بصراحة عن المعايير المزدوجة من المنظمات الدولية في قضية قره باغ”.

 

 

 

 

فؤاد حسين زاده

 

” KarabakhİNFO.com “

 

13.06.2014 11:28

اترك التعليق:

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*